المغرب يدخل على خط تعنيف قاصرين بمركز الإيواء بجزر الكناري ويستدعي السفير الإسباني


المغرب يدخل على خط تعنيف قاصرين بمركز الإيواء بجزر الكناري ويستدعي السفير الإسباني
ناظورسيتي: متابعة

قامت الحكومة المغربية يوم أمس الأربعاء 3 فبراير الجاري، بالإعراب لحكومة إسبانيا عن قلقها بشأن أحداث تعنيف قاصرين مغاربة متواجدين بمركز لإواء المهاجرين في تافيرا بجزر الكناري، والتي تم بثها في شريط فيديو ظهر فيه بعض عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية، وهم يعنفون قاصرين مغاربة بشكل وحشي.

وحسب وكالة إيفي الإسبانية، فإن مصادر دبلوماسية مغربية قامت باستدعاء السفير الإسباني في الرباط، ريكاردو دييز هوشلايتنر، إلى مقر وزارة الخارجية، وذلك من أجل التعبير عن القلق بشأن هذه الأحداث التي عرفتها جزر الكناري.

فيما قالت مصادر أخرى أن الأمر مجرد استدعاء دبلوماسي جاري به العمل، وهو الإجراء الذي تستخدمه الدول كشكل من أشكال الإحتجاج.

وسبق أن خرجت حكومة جزر الكناري عن صمتها، بعد فضيحة الفيديو الذي عرفت انتشارا كبيرا ورافقته ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، والذي وثق لتعذيب وضرب قاصرين بينهم مغاربة بمركز للإيواء.



وأكد الناطق باسم حكومة جزر الكناري حسب ما تم نقله من طرف وسائل إعلام إسبانية، أن الفيديو المذكور تم تصويره صباح يوم أمس الثلاثاء، وذلك بإحدى مراكز الإيواء للمهاجرين القاصرين بشمال جزر الكناري، موضحة أن هذا التدخل أتى لإيقاف المراهقين الذين ظهروا في الفيديو بعد شكايات من طرف موظفين بالمركز، يتهمونهم بتهديدهم بواسطة مقص.

وأبرزت الحكومة في توضيحها بخصوص الشاب الملقى على الأرض، والذي يتضح أنه تلقى ضربا من طرف الأمن، ان المعني بالأمر كان يتظاهر فقط بأنه فقاد للوعي، مؤكدة أنه مباشرة بعد حضور الخدمات الطبية نهض من الأرض دون أي ضرر.


وقالت الحكومة في بلاغها أنها ستخضع القاصر الذي تسبب في الواقعة لاختبار تحديد العمر، حيث تشكك في سنه وتعتقد أنه تجاوز السن القانوني المحدد في 18 سنة.
فيما أكدت على أن المربي المسؤول بالمركز تقدم بشكوى رسمية لدى مصالح الأمن، يطلب فيها فتح تحقيق في وقائع التهديد التي تطال موظفين


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح