المغرب يتجه إلى تخفيف إجراءات الطوارئ بعد العيد


ناظور سيتي ـ متابعة

من المنتظر أن تجتمع اللجنة العلمية المكلفة بتدبير جائحة “كورونا” مباشرة بعد عيد الفطر لتدارس الوضعية الوبائية وسترفع توصياتها إلى وزير الصحة الذي سيرفعها بدوره إلى رئيس الحكومة.

وكشفت مصادر إعلامية، أنه سيتم تدارس هذه التوصيات خلال المجلس الحكومي لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وهي الإجراءات التي ستذهب في اتجاه التخفيف التدريجي، الذي لن يشمل في المرحلة الحالية التنقل بين المدن والتجمعات.

ووفق المصر ذاته فإن هذا التخفيف يعزى إلى استقرار الوضع الوبائي وترقب توصل المغرب بشحنات إضافية من اللقاح.

وبخصوص أيام العيد فقد كشف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، يوم أمس الأربعاء 12 ماي الجاري، أن سريان الإجراءات الاحترازية التي كانت قد اتخذت من قبل، ستستمر طيلة أيام العيد.


وفي هذا الصدد أوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحافي عقب انعقاد المجلس الحكومي، أن رئيس الحكومة سجل أن أجواء عيد الفطر المبارك التي تعيشها المملكة، تحتاج إلى الاحتياط بشكل أكبر.

وأكد على استمرار سريان الإجراءات الاحترازية التي كانت قد اتخذت من قبل، طيلة أيام العيد، ولن يطرأ عليها أي تغيير، سواء تعلق الأمر بحظر التجول الليلي من الثامنة مساء إلى السادسة صباحا، أو بتشديد التنقل بين المدن حسب ما كان عليه الأمر سابقا.

وأكد رئيس الحكومة، في هذا الصدد، "على الأهمية القصوى لحماية صحة المواطنات والمواطنين خلال فترة العيد، حتى تشكل هذه الأيام المباركة عيدا لجميع المغاربة، وتتجنب بلادنا مفاجأة غير محمودة بسبب التساهل في الإجراءات الاحترازية".

كما كانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قد أعلنت يوم أول أمس الثلاثاء 11 ماي الجاري، الموافق لـ28 رمضان 1442 هجرية، أنه تقرر عدم إقامة صلاة عيد الفطر سواء في المصليات أو المساجد.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح