المغرب يباغت البوليساريو وينتهي من بناء جدار عازل حتى الحدود الموريطانية


ناظورسيتي - متابعة

قال سعد الدين العثماني، في تصريح لوكالة رويترز، أن المغرب قد انتهى من إنجاز جدار رملي في المنطقة العازلة بين معبر الكركرات المغربي ومعبر النقطة 55 الموريتاني

وكشف رئيس الحكومة المغربية أن المغرب يهدف ببناءه الجدار إلى تأمين حركة مرور المدنيين والتجار على مستوى معبر الكركرات بين الحدود المغربية والموريانية، وذلك بشكل نهائي تجنبا للاحداث التي تسببت فيها ميليشيات البوليساريو

وشدد العثماني على أن المغرب متشبث بوقف إطلاق النار في الصحراء المغربية، واختيار الطريق الديبلوماسية والسياسية لحل مشكل الصحراء، تحت إشراف الأمم المتحدة، وأن ما يحدث في الأيام السابقة ليس إلا اشتباكات ومناوشات

وأكد العثماني أن عناصر الجيش المغربي، تطلق النار من أجل الدفاع فقط وليس الهجوم، وأن الجدار العازل في الصحراء لا يثير أي قلق، رغم محاولات ميليشيات البوليزاريو بزعزعة الاستقرار



وقال سعد الدين العثماني أن هذا الجدار العازل هز بمثابة تحول استراتيجي في الميدان، وله إيجابيات متعددة، حيث سيتم حماية الطريق وضمان حركة المرور ومنع محاولات البوليساريو من قطعها مرة أخرى

ونشرت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أن معبر الكركرات أصبح مؤمنا كليا، وذلك بعد بناء القوات المسلحة الملكية حزاما أمنيا، بتعليمات سامية من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وردّت قوات تابعة للجيش المغربي على "استفزازات" جبهة البوليساريو التي قامت عناصرها، صباح الجمعة، بإضرام النار في الخيام التي نصبوها على بعد أزيد من 2000 متر جنوب منطقة الكركرات، قبل أن يفروا، على متن مركباتهم، شرقا بعد تدخل الجيش المغربي. ولم تحتكّ عناصر الجيش لمغربي بأي عنصر من قطاع الطرق، الذين فرّوا عقب بدء تحرك القوات المسلحة الملكية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح