المغرب وإسبانيا والجزائر في تدريب عسكري للدفاع المشترك بينهم


ناظور سيتي ـ متابعة

في ظل التوتر الحاد الذي تعرفه البلدان الثلاثة، شارك المغرب إلى جانب الجزائر وإسبانيا في تمرين عسكري بحري متعدد الأطراف، اختتم، يوم أمس الجمعة 28 ماي الجاري، واحتضنته تونس، استمر 13 يوما، وشهد مشاركة حوالي 11 دولة.

وقد أفادت وزارة الدفاع التونسية، في بيان لها، أن تمرين “فونيكس إكسبراس 21” اختتم بالعاصمة تونس، بحضور وزير الدفاع إبراهيم البرتاجي، والسفير الأمريكي دونالد بلوم.

وأشار البيان ذاته، أنه قد انطلق التمرين في 16 ماي الجاري، حيث جرى في السواحل الشمالية للبلاد، بمشاركة 11 دولة، إلى جانب تونس.

وبخصوص الدول، التي شاركت في التمرين، حسب ذات الوثيقة، هي كل من المغرب، والجزائر، ومصر، وليبيا، وموريتانيا والولايات المتحدة، وإيطاليا، وإسبانيا، واليونان، وبلجيكا، ومالطا.



كما قال البرتاجي إن “احتضان تونس لهذا التمرين نابع من إيمانها الراسخ بأهمية أمن البحر الأبيض المتوسط، واستقراره”، بحسب البيان.

وأبرز البرتاجي أيضا “أهمية المشاركة في هذه التمارين، التي تعطي فكرة عن المستوى العملياتي للقوات المسلحة، عموما، من خلال تبادل الخبرات، والتجارب بين جيوش البلدان الشقيقة، والصديقة”.

وأشار ذات المتحدث إلى أن “هذا التمرين حقق الأهداف المنشودة، وهي الرفع من القدرات الاستراتيجية، والعملياتية والتكتيكية للبحريات المشاركة، وتوطيد أواصر الصداقة بين العسكريين”.

وبدوره، ثمن بلوم نتائج التمرين، مشيدا بـ”الشراكة الاستثنائية القائمة بين تونس، والولايات المتحدة في مجال الأمن البحري”.

هذا، وأكد بلوم أن “احتضان تونس لهذا التمرين هو رمز لريادتها المتنامية في مجال التعاون الدفاعي الإقليمي”.

ويشار إلى أن هذا التمرين الذي شارك فيه كل من المغرب والجزائر وإسبانيا، تم في ظل التوتر الذي تعرفه البلدان الثلاثة، بسبب استقبال الأخيرة زعيم البوليساريو.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح