المغربية "كوثر بوشالخت".. تعرف على أول نائبة محجبة في البرلمان الهولندي


ناظور سيتي ـ متابعة

لقد أصبحت رئيسة مؤسسة المسلم الأخضر كوثر بوشالخت، أول برلمانية هولندية محجبة تدخل إلى قبة البرلمان الهولندي.

ال مغربي، ولدت في أمستردام، ومعروفة بالدرجة الأولى كناشطة بيئية، شاركت في العديد من الفعاليات الداعمة للبيئة في هولندا، وهي كاتبة لها قلم حاد، وتعرضت إلى حملات عنصرية، وكذا حملات من الساعين لتشويه الإسلام وإثارة الخوف منه الإسلام فوبيا.

وعندما أعلن حزب اليسار الأخضر الهولندي أنه سيرشح ناشطة المناخ الشابة المغربية في الانتخابات المقبلة، استهدفها اليمين المتطرف على الفور وشوهها معتبرا أنها إسلامية خطيرة، وقد نقلت وسائل الإعلام الرئيسية اتهاماتهم دون أي انتقاد.

ومن ضمن ما تعرضت له خلال حملات تشويه، نشر صورة لها حين كانت في تظاهرة عام 2014 ضد العدوان الصهيوني على غزة، بحجة أن متظاهرين قريبين منها كانوا يحملون شعارات “معاداة السامية”، واتهمت أيضا بالعلاقة مع الاخوان المسلمين.


ورغم تعرض كوثر لحملة من الانتقادات الكبيرة إلا أنها تلقت دعم زعيم حزب اليسار الأخضر “يسيي كلافر”، وحينما سُئل كلافر أنه قد تجرأ على وضع يده في النار من أجلها، قال كلافر: “نعم، إنها على القائمة”.

ونُشرت تقارير حول كوثر في بعض وسائل الإعلام الهولندية قبيل الانتخابات بأنها تشغل منصب نائب رئيس منظمة الشباب الإسلامي “فيميسو”، كما ادعت وسائل الإعلام الهولندية أن منظمة “فيميسو” مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين.

وقال كلافر وقتها: “علمنا أن لديها هذا المنصب، لن أدافع عن منظمة فيميسو، لكن المفوضية الأوروبية تعمل معهم ويتلقون تمويلا أوروبيا”، وأشار كلافر إن لجنة المرشحين كانت معنية بمواقف بوشالخت حول المناخ.

ووفق موقع “هنا هولاندا” أعلنت كوثر سابقاً أنها لا تنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، ولكن إلى حزب اليسار الأخضر، وأشارت وقتها إلى بيان صدر عام 2019 عن فيميسو، والذي نفت فيه المؤسسة الإسلامية وجود أي صلة لها بجماعة الإخوان المسلمين.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح