المزيد من الأخبار





المغاربة العالقون بالخارج يخوضون إضرابا عن الطعام


متابعة

بدأ المغاربة العالقون في دول أوروبا يفقدون صبرهم بعدما تأخرت كثيرا عودتهم إلى المغرب، أمام تفشّي وباء كورونا وعزم وضوح الإستراتيجية الحكومية لحلّ هذا الملف.

وقرّر المغاربة العالقون في فرنسا بعدما طال انتظارهم ونفد صبرهم، خوض إضراب عن الطعام مع اعتصام مفتوح أمام سفارة المغرب في باریس، انطلاقا من الخميس المقبل، طوال 24 ساعة، في إطار مطالباتهم بإعادتهم إلى البلاد.


وأفاد بلاغ صادر عن ممثلي المغاربة العالقين في الخارج بأنه بعد انقضاء ثلاثة شهور على الإغلاق التام للحدود، دون تواصل مع العالقین الذي تُركوا يواجهون وحدهن مصیرهم في دول أجنبیة، بلا أية مواكبة، سواء منها المعنویة أو المادیة، يسستمرون في الاحتجاجا ضد "سیاسة التماطل والتسویف والهروب إلى الأمام". وموازاة مع ذلك سيخوضون، الخمیس المقبل، إضرابا عن الطعام لـ24 ساعة.

وأوضح العالقون أنّ "وضعهم المادي والمعنوي متردٍّ"، مؤكّدين أنّ خطوة الاحتجاج تأتي بعد صبر لثلاثة أشهر دون أن تحدد الحكومة أيّ تاريخ للشّروع في التّرحيل وبعد فقدان الأمل في قيامها بذلك كما فعلت كل دول العالم.

وحمّل المحتجون الحكومة مسؤولية وضعهم اللاإنساني وما قد ينجم عنه من تداعيات مأساوية على حياتهم ونفسيتهم ووضعهم المهني والاجتماعي، وطالبوا مجلس النواب بأن "يمارس دوره وصلاحياته لحث الحكومة على تحمل مسؤوليتها بترحيل العالقين في أقرب وقت ممكن".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح