المغاربة العالقون بالخارج: الوثيرة البطيئة التي تعتمدها الحكومة لن تمكن من ترحيل كافة العالقين إلا بعد شهور


المغاربة العالقون بالخارج: الوثيرة البطيئة التي تعتمدها الحكومة لن تمكن من ترحيل كافة العالقين إلا بعد شهور
ناظورسيتي - ح. الرامي

قال المغاربة العالقون ببلدان العالم، في بيان صادر عنهم أخيرا، إن "الوثيرة التي تعتمدها الحكومة حاليا والتي لا تتجاوز 900 عالق أسبوعيا لن تمكن من ترحيل الجميع البالغ مجموعهم 32 ألفا إلا بعد شهور".

مضيفين أنها "كانت ستجد قبولا وتفهما من قبل العالقين لو تم الشروع فها إبان الأزمة كما فعلت دول العالم، لكن أن تعتمد ذلك والعالقون دخلوا شهرهم الرابع من هذه الوضعية المتأزمة، فإننا نعتبرها تلاعبا غير مفهوم الأهداف بأعصاب العالقين الذين لم يعودوا يتحملون المزيد من الضغط".


وأوضحوا أنهم "يعيشون وضعا مترديا سيؤدي لا محالة إلى مآس بدأت تبرز معالمها بالوفيات والانهيارات العصبية ومحاولات الانتحار التي سجلت أولاها مؤخرا في دولة آسيوية".

كاشفين أن "إعلان وزير الخارجية عن إنهاء عملية الترحيل في بعض البلدان وفي المدينتين المحتلتين، مع أن أصوات مغاربة عالقين بهاته المناطق لا تزال تستغيث للعودة للوطن، الشيء الذي يجعل باق العالقين في باقي البلدان يعيشون حالة توثر وتخوف من مواجهة نفس المصير".

وسجل البيان "غياب أية معايير موضوعية وشفافة لوضع أولويات، سوءا فيما يخص البلدان أو الأشخاص المستفيدين"، ملوحا بـ"استمرار حركتهم الاحتجاجية ضد سياسة التعتيم واللاتواصل والغموض الذي يلف ملف العالقين وضد التماطل وبطء عملية الترحيل التي قد تمتد لفترة طويلة حسب المؤشرات الحالية"، حسب لغة بيانهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح