المستشار الملكي أزولاي وعدد من الوزراء في استقبال الوفد الإسرائيلي غدا الثلاثاء


ناظورسيتي -متابعة

يُنتظر أن تحط طائرة تابعة شركة الطيران الإسرائيلية “العال”، غدا الثلاثاء، بمطار العاصمة الرباط بعد رحلة مباشرة ستنقل كلا من جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومسؤولين يمثلون دولة إسرائيل.

كما سيكون على متن الطائرة، وفق "الأيام"، عدد من الفاعلين الأمريكيين والإسرائيليين الذين ترتبط وظائفهم ومهامهم مباشرة بملفّ "تطبيع" العلاقات مع الدول العربية والإسلامية، إضافة شخصيات بارزة في قطاع المال والأعمال.

وبحسب المصدر نفسه، فسيتقدم هؤلاء جاريد كوشنر من الجانب الأمريكي ومائير بن شبات، رئيس مجلس الأمن القومي، من إسرائيل.

ويُتوقع أن يكون المستشار الملكي أندري أزولاي في مقدمة مستقبلي الوفد، إلى جانب محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط -سلا -القنيطرة، وعدد من وزراء الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية.

وسيحضر الاستقبال أيضا، بحسب ما أفاد به المصدر ذاته، كل من ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ونادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة، ومولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة، وعزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن، وعبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل.


وسيحضر هؤلاء الوزراء لقاء مع أعضاء الوفد لمناقشة الاتفاقيات التي يُنتظر توقيعها، خاصة في مجالَي الاستثمار الأجنبي والنقل السياحي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن المغرب أنه قرر استئناف العلاقات مع إسرائيل وإعادة فتح مكتب الاتصال.

يشار إلى أن الجهات المختصة في شؤون التعليم بالمغرب كانت قد أطلقت، حتى قبل إعلان "تطبيع" علاقاته مع إسرائيل، "إصلاحا" وُصف بأنه “تسونامي”، يتمثل بإدراج المكون اليهودي في المناهج الدراسية.

وأفادت الوزارة الوصية على التربية والتعليم في المغرب بأن أولى الحصص الدراسية باللغة العربية ستُعطى بدءاً من الموسم الدراسي المقبل في السنة الأخيرة من المرحلة الابتدائية.

ويعدّ المغرب في العالم العربي حالة استثنائية، إذ إنه حافظ على "الذاكرة اليهودية”، وفق زهور ريحيحيل، أمينة المتحف اليهودي المغربي في الدار البيضاء.

ويوجد اليهود في المغرب منذ العصور القديمة. وقد زاد عددهم خصوصا بعد وصول اليهود الذين طردهم الملوك الكاثوليك في إسبانيا ابتداء من 1492.

وفي أربعينات القرن الماضي، بلغ عدد أفراد هذه الجالية ما يناهز 250 ألفا وشكلوا 10% من إجمالي السكان.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح