المستشار الجماعي حمزة المنصوري يرد على تحتوح.. حكم الاستئناف شابته عيوب وليس بأخر مرحلة للتقاضي


المستشار الجماعي حمزة المنصوري يرد على تحتوح.. حكم الاستئناف شابته عيوب وليس بأخر مرحلة للتقاضي
ناظروسيتي | حق الرد

أفاد المستشار الجماعي، بمجلس جماعة بني بويفرور، محمد حمزة المنصوري، المنتمي لحزب الإستقلال، أن الحكم الصادر الأسبوع المنقضي عن محكمة الاستئناف بالناظور، في الدعوى التي رفعها ضده، رئيس مجلس جماعة بوعرك، محمادي توحتوح، لم يحرر بعد، وأنه صدر غيابيا، وتم التعرض فيه، لكونه شابته عدة عيوب بعد أن رفضت المحكمة الابتدائية الشكاية وبرئته من المنسوب إليه، يضيف المنصوري.

وأضاف المستشار الإستقلالي في اتصال هاتفي بـ "ناظورسيتي" أن الأمر يتعلق بسوء فهم من طرف المشتكي حول تدوينة سبق وأن حررها على جداره الفيسبوكي، وأن الأخير اعتبرها تعنيه وتمسه، رغم أنه وضح له في لقاء جمعهم بعمالة الإقليم أن مضمون التدوينة لا تعنيه في شيء، مشيرا إلى أن المشتكي استغل الأمر لتصفية حسابات سياسية.

وتعليقا على الحكم الصادر عن محكمة الاستئناف ضده والقاضي بإدانته 3 أشهر موقفة التنفيذ وغرامة مالية وتعويض للمطالب بالحق المدني، أكد المنصوري أنه ليس بأخر مرحلة في التقاضي، مؤكدا قرار الطعن فيه، واللجوء إلى محكمة النقض إن اقتضى ذلك، متسائلا في الصدد ذاته، عن طريقة توصل المشتكي بالحكم، علما أنه لا زال قيد التحرير.

وختم عضو مجلس جماعة بني بويفرور رده، بتشبثه ببراءته، وأن التهم الموجهة له باطلة ولا أساس لها من الصحة، خصوصا وأن المشتكي المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، استعان في شكايته ب"شاهد زور"، ينتمي لتنظيمه الحزبي على حد تعبيره، معرباً عن ثقته في القضاء، ومؤكداً عزمه مواصلة فضح الفساد ورموزه بالإقليم، رغم أي محاولات لإسكاته أو ردعه، يضيف المستشار الاستقلالي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية