المركز الجهوي للاستثمار بجهة الشرق يعلن إبداء الاهتمام لاختيار المشاريع التي ستتم مواكبتها


ناظورسيتي: متابعة


عمّم المركز الجهوي للاستثمار بجهة الشرق إعلانا إبداءالاهتمام لاختيار المشاريع التي ستتم مواكبتها في الجهة.

وجاء في الإعلان أنه "في إطار الاتفاقية الموقعة في 5 شتنبر 2019 المركز الجهوي للاستثمار بجهة الشرق ومركز ريادة الأعمال التابع للبنك المغربي للتجارة الخارجية، والذي بهدف إلى مواكبة حاملي المشاريع في جهة الشرق، نطلق إعلانا لإبداء الاهتمام لاختيار المشاريع التي ستتم مواكبتها في إقليم الناظور والدريوش وتاوريرت وكرسيف".

وسيتم ذلك، وفق ما جاء في إعلان المركز من خلال دورات تكوينية تهدف إلى تعزيز القدرات المقاولاتية والتدبيرية للمقاولين الذي يرغبون في توسيع أنشطتهم".

وأضاف أن الفئات المستهدَفة هي المقاولات الصغيرة والمتوسطة التي توجد قيد الإنشاء أو المزاوِلة لأنشطتها والتي لا يتجاوز رقم معاملاتها 10 ملايين درهم؛ والمقاول الذاتي الممارس لنشاطه، والذي يصل رقم معاملاته 200.000 درهم بالنسبة لقطاع الخدمات و500.000 درهم بالنسبة لقطاع التجارة والصناعة.


كما يستهدف الإعلان التعاونيات الحاصلة على رخصة مكتب تنمية التعاون؛ وكذا الأشخاص الذاتيين الذين يمارسون أنشطتهم في الأقاليم المعنية والراغبين في الاستقرار في عين المكان. ويمكن للفئة المستفيدة الحصول على دعم إمّا على تكوين حول كيفية إنجاز مخطط العمل أو تطويره؛ أو دعم على تكوين حول كيفية إعداد دراسة الجدوى وتقييمها.

كما يمكن الحصول على دعم على دروة تكوينية تمكّن مديري المشاريع الذين تم اختيارهم من تعزيز قدراتهم واكتساب مهارات جديدة لإدارة أعمالهم؛ وكذا من أجل مواكبة توظيف المهارات من أجل تطوير المهارات ورفع المبيعات؛ أو على دعم لمواكبة من أجل ولوج الأسواق تهدف إلى دعم تسويق المنتجات والخدمات، والاستجابة لطلبات المناقصات والتجارة الإلكترونية... أو على دعم لمواكبة من أجل الحصول على التمويل، وذلك من خلال تقديم عروض التمويل المتاحة، التدبير المالي، والمحاسباتي، وتأطير العلاقة مؤسسات التمويل. أما معايير الاستفادة من الدعم فحُدّدت في: إثبات ممارسة النشاط في أحد الأقاليم المعنية؛ إثبات المزاولة الفعلية والخبرة في النشاط الذي تم اختياره؛ تأثير المشروع على العمل.








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح