المدير العام للأمن الوطني يُكرم الشرطيات في عيد العالمي للمرأة


ناظورسيتي

وجه عبد اللطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني رسالة امتنان وعرفان إلى جميع النساء الشرطيات، بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة، عبّر من خلالها لجميع نساء الأمن الوطني، بمختلف درجاتهن وأسلاكهن، عن خالص شكره وغامر امتنانه، لما يقدّمن من تضحيات جسيمة، أعمال جليلة، في سبيل ضمان أمن الوطن والمواطنين والمواطنات.

وقد ابتهل عبد اللطيف حموشي في كلمته إلى الباري عز وجل أن "يلبس النساء الشرطيات أردية الصحة والعافية، ويجعل التوفيق حليفهن في مهامهن الوظيفية وأوضاعهن الاجتماعية والأسرية"، مؤكدا لهن بأن المديرية العامة للأمن الوطني تعتز بكفاءاتهن العالية، وتتشرف بما يسدين من جميل العمل، ومجددا لهن الوعد بالعمل على مواصلة تحسين الأوضاع المهنية لأسرة الأمن الوطني، نساءَ ورجالا، لأنها جديرة بذلك، لما يقدمه نساؤها ورجالها من تضحيات، وما يبرهنون عليه من أعمال نبيلة في سبيل إرساء الأمن وإشاعة الطمأنينة، في ظل القيادة الرشيدة لمولانا المنصور بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.



وتحتفل جميع مراكز الشرطة على امتداد التراب الوطني، اليوم الاثنين ثامن مارس الجاري، باليوم العالمي للمرأة، وهي مناسبة لتكريم الأمن بنون النسوة وتاء التأنيث، والاحتفاء بالمرأة الشرطية التي اختارت المساهمة في خدمة أمن وطنها ومواطنيها ومواطناتها، بعزم لا يلين والتزام لا ينضب.


ويعترف العالم في هذا اليوم من سنة، بكل دوله ومجتمعاته بدور المرأة ومسيرتها في الحياة، ويعمل على حشد الدعم لصالح حقوق المرأة، وتكون الاحتفالات السنوية المتكررة ركيزة للتعبير عن الاحترام العام للمرأة وتقدير إنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وقد جاء الاحتفال بهذه المناسبة على خلفية عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائى الديمقراطى العالمى الذى عُقد فى باريس 1945، وبعض الباحثين يرجحون أن الخلفية التاريخية للاحتفال تعود لإضرابات النساء فى الولايات المتحدة الأمريكية قبل قرن ونصف.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح