المديرية العامة للأمن الوطني تكشف أسباب وحيثيات اطلاق الرصاص بزايو لتوقيف أحد الأشخاص


المديرية العامة للأمن الوطني تكشف أسباب وحيثيات اطلاق الرصاص بزايو لتوقيف أحد الأشخاص
ناظورسيتي | بلاغ

كشفت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ رسمي لها، أن عناصر الشرطة التابعة للمفوضية الجهوية للأمن بمدينة زايو، اضطرت زوال اليوم الأربعاء 13 يناير الجاري، لاستعمال أسلحتها الوظيفية خلال تدخل لتوقيف شخص يبلغ من العمر 36 سنة، من ذوي السوابق القضائية في السرقة وترويج المخدرات، قاوم عناصر الشرطة، وعرض سلامتهم الجسدية لاعتداء خطير وجدي باستعمال أسلحة بيضاء والرشق بالحجارة.

وبحسب بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، فإن عناصر دائرة الشرطة كانت قد تدخلت من أجل توقيف المشتبه فيه بمنزله بحي "مصنع السكر" بمدينة زايو بإقليم الناظور، وذلك بناء على مذكرة بحث صادرة في حقه لتورطه في قضية تتعلق بالسرقة.

وأضافت المديرية العامة للأمن الوطني أن المعني بالأمر واجه عناصر الشرطة بمقاومة عنيفة من خلال رشقهم بالحجارة وتهديدهم بالسلاح الأبيض وقنينة غاز من الحجم الصغير، الأمر الذي اضطر عميد شرطة رئيس الدائرة الأمنية ومقدم شرطة من عناصر الدعم إلى استعمال أسلحتهما الوظيفية وإطلاق عدة عيارات تحذيرية قبل إصابة المشتبه فيه على مستوى أطرافه السفلى.



وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، أن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي مكن من تحييد الخطر الناتج عن المشتبه فيه وضبطه، قبل أن يتم نقله للمستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية، وذلك في أفق إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

حري بالذكر أنه سبق لـ "ناظورسيتي" أن علمت من مصادر مطلعة، أن رجال أمن، تابعين لمفوضية الأمن بمدينة زايو، اضطروا إلى استعمال الرصاص "الحي"، بهدف كبح مبحوث عنه، هَدَّدَهم بسيف من الحجم الكبير، أثناء قيامهم باعتقاله.

وبحسب المصادر نفسها، فإن رجال الأمن وبعد تلقيهم إشعارا بتواجد المبحوث عنه بالحي المسمى محليا بـ"معمل السكر"، تحركوا على إثرها صوب الوجهة المذكورة، حيث يتواجد المعني بالأمر، من أجل توقيفه، غير أنه أبدى مقاومة شرسة، فر بعدها صوب أحد المنازل، قبل أن يُشهر سيفه، في وجه العناصر الأمنية، ليتم استعمال السلاح الناري، عبر إطلاق طلقات في الهواء.

واضطرت بحسب المصادر ذاتها عناصر الشرطة لإطلاق الرصاص عليه من أجل توقيفه، وذلك لعدم امتثاله لتعليمات الشرطة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح