المديرية الجهوية للصحّة: كورونا وراء تأخّر افتتاح مستشفى القرب بزايو


 المديرية الجهوية للصحّة: كورونا وراء تأخّر افتتاح مستشفى القرب بزايو
ناظورسيتي -متابعة

خرجت المديرية الجهوية لوزارة الصحة في الجهة الشرقية عن صمتها حول استمرار إغلاق مستشفى القرب متعدد التخصصات في زايو والتأخر في فتحه أمام سكان المنطقة، الذين تأجّج غضبهم إزاء هذا التأخّر في استفادتهم من خدمات هذه المؤسسة الاستشفائية.

وكشفت المديرية الجهوية للصحة أن مستشفى زايو "صار جاهزا بنسبة مائة في المائة تقريبا وكان مقررا فتحُه في وجه السكان قبل ماي المنصرم، لكن تفشي جائحة كورونا في المغرب هو ما دفع إلى استمرار إغلاقه، بالنظر إلى أن الأولوية في الفترة الراهنة هي لمحاربة الفيروس التاجي المستجدّ.


وصرّح مسؤولون جهويون لوزارة الصحة بأن تفشي كوونا غيّر أجندة وزارة الصحة في ما يتعلق بافتتاح "مستشفى القرب" في زايو، كغيره من المؤسسات الصحية الجديدة في المنطقة.

وأكد مسؤولو الصحة أنه رغم تفشي الجائحة فقد تم إدخال عدد من التّجهيزات إلى المستشفى وتم استكمال مجموعة من الأشغال التكميلية، مشددين على أن افتتاحه كغيره من المؤسسات الصحية الجديدة في كافة التراب الوطني سيتم بعد انتهاء فترة الحجر الصحي.

وفي هذا السياق، كان عبد المالك كوالا، المدير الجهوي لمديرية وزارة الصحة في الجهة الشرقية، قد دعا إلى وضع المستشفى المذكور رهن إشارة مرضى كورونا إذا تزايدت حالات الإصابة في الجهة، مبرزا أن هذه المرحلة هي مرحلة الحرب ضد هذه الجائحة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح