المحكمة توزع 36 سنة سجنا على قاتلي شقيقين من الحسيمة بهولندا


ناظورسيتي: ماسين أمزيان

وزعت محكمة الجنايات الاستئنافية " أرنهيم-ليواردن " بهولندا، 36 سنة سجنا نافذة، على شخصين من أصول تركية، شاركا في عملية تصفية شقيقين ينحدران من منطقة بني بوعياش بالحسيمة، قبل أربع سنوات.

ورفعت المحكمة من العقوبة في حق المتهمين إلى 18 سنة سجنا لكل واحد منهما، استدراكا لحكم ابتدائي كان قد قضى بسجنهما لمدة 16 و15 عاما، وذلك بعد اقتناع هيئة الحكم بالمنسوب إليهما بناء على نتائج تحريات وأبحاث الشرطة.


والمتهمان، 38 و 43 سنة، هما أيضا شقيقين من أصول تركية، كانا قد أقدما في ماي 2016، على إطلاق 22 رصاصة على الضحيتين، وسط مقهى تقع في منطقة "نايميخن" السياحية إثر خلاف نتج بين الأربعة.

وتابعت المحكمة المتهمان، بالقتل العمد ومحاولة إخفاء معالم الجريمة، فيما برأتهما من تهمة سبق الإصرار والترصد والتخطيط للجريمة بهدف التصفية، بعدما توصلت من خلال أبحاثها أن الأمر نتج عن ردة فعل غير مؤسسة على نية مسبقة للقيام بها.

واعترف المتهم الرئيسي في القضية، بارتكابه للجريمة مؤكدا في جميع تصريحاته التلقائية أنه استعمل سلاحه دفاعا عن النفس، في وقت نفى فيه شقيقه الأصغر مشاركته في عملية القتل باستعمال ثلاثة مسدسات، مطالبا ببراءته لكونه لم يكن يعلم بحمل أخيه لسلاح ناري.

إلى ذلك، فقد قضت الهيئة نفسها، بسجن متهم ثالث يشتغل في المقهى التي وقعت بها الجريمة لمدة 6 أشهر، وذلك إثر قيامه بحذف توثيق "فيديو" سجلته كاميرا المراقبة أثناء وقوع الجريمة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح