المحكمة تقضي بعقوبة سنتين من الحرية المراقبة والمشروطة "لداعشية مليلية" التي اعتقلت قبل سنة


المحكمة تقضي  بعقوبة سنتين من الحرية المراقبة والمشروطة "لداعشية مليلية" التي اعتقلت قبل سنة
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

حكمت المحكمة المركزية التابعة للمحكمة العليا الإسبانية بالعاصمة مدريد، بعقوبة الحرية المراقبة والمشروطة لمدة عامين، ضد شابة تبلغ من العمر 18 عاما، اعتقلت العام الماضي، على خلفية اتهامها بالانتماء لتنظيم "داعش".

وأُعتقلت الفتاة التي تدعى "دنيا"، العام الماضي، في مدينة مليلية المحتلة وكانت تبلغ من العمر حينها 17 عاما.

وبموجب حكم ا، ستقضي "دنيا" سنتين من الحرية المراقبة والمشروطة في منزلها في مدينة مليلية، وستخضع لنفس المعاملة، والمتابعة النفسية والاجتماعية، والمبادئ التوجيهية التي كانت تتبعها عندما كانت في إصلاحية القاصرين، حيث قضت هناك سنة منذ اعتقالها في ديسمبر من العام الماضي.

وجاء في نص الحكم أن سبب العقوبة هو "شعورها بأنها مدينة للمجتمع ولعائلتها، كما أنها استجابت للعلاج الذي تلقته في إصلاحية القاصرين بشكل جيد. كما يبدو أنها قطعت علاقتها تماما مع الأفكار التي أدت بها إلى نية السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش

وتعتبر "دنيا" أول معتقلة كانت تنوي الالتحاق بداعش، قبل أن يتم القبض عليها في مليلية، مع صديقة اخرى تبلغ من العمر 19 عاما، خلال عملية للشرطة


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح