NadorCity.Com
 






المحكمة تبرأ جلماد رئيس المنطقة الإقليمية لأمن الناظور سابقا الذي كان متابعا في ملف الزعيمي


المحكمة تبرأ جلماد رئيس المنطقة الإقليمية لأمن الناظور سابقا الذي كان متابعا في ملف الزعيمي
يونس أفطيط

قال الموقع الإخباري "كود" نقلا عن مصادره ان " غرفة الجنايات الاستئنافية، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أنهت النظر في ملف العميد « محمد جلماد » الذي اعتقل سنة 2010 بتهمة الارتشاء، والتي كان طرفها الاخر هو نجيب الزعيمي، بارون المخدرات المحكوم بالمؤبد والذي تربطه علاقة مافيا مع البرلماني الفار من المغرب « سعيد شعو »."

وحسب المصادر ذاتها " فقد برأت المحكمة العميد محمد جلماد من تهمة الارتشاء والغت قرار قاضي التحقيق الصادر في ماي 2010 بتجميد جميع المملتكات العقارية والحسابات البنكية لجلماد وزوجته وابناءه، وإعتبارها كأنها لم تكن."


وتعود قصة جلماد المثيرة والغامضة إلى سنة 2010، حين كان رئيسا لأمن إقليم الناظور، وتوصل آنذاك من العميد يوسف غريب بمعلومات تفيد بوجود سبعة أطنان من المخدرات مخبأة في أحد المنازل بإحدى التجزئات السكنية بحي عاريض، وبعد التأكد بشكل فعلي من الامر إستنادا إلى الكلاب البوليسية أمر الوكيل العام بإقتحام المنزل حيث حجزت الكمية المذكورة.

بعد ذلك سيتلقى جلماد مكالمات هاتفية من ما اعتبروا وسطاء لنجيب الزعيمي من أجل إنهاء القضية، وهو ما جعل جلماد يخبر رؤساءه، وبعد عدة لقاءات فاشلة لم يحضرها الوسطاء، إنتهى الامر بإعتقال محمد جلماد بتهمة الارتشاء من نجيب الزعيمي.

وكان جلماد طيلة محاكمته، وحتى بعد قضاءه عقوبته الحبسية المحددة في ثلاثة سنوات، يدفع ببراءته من التهم الموجهة إليه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

من هو "بوثقنينت" الذي روع ساكنة اقليم الناظور بأنشطته الإجرامية

وفاة سيدة من ممتهني التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع

بالصور محجوزات اخطر زعيم عصابة بالناظور.. مسدس و 39 رصاصة

أوسان اغنية رائعة للفنان كريم المرسي من ألبوم ازوران ن تفاوين

فرصة لا تعوض... ضمان الجودة و تسهيلات في الأداء عند مؤسسة وادي المعرفة للتعليم الخصوصي بسلوان

هذه تفاصيل اعتقال "بوثقنينت" وهكذا تدخلت فرقة خاصة بعد مقاومته

الأمن يطلق النار ويعتقل "بوثقنينت" الذي روع الناظوريين