NadorCity.Com
 






المحكمة الابتدائية تقضي بسجن عشيقين متزوجين بالسجن النافد والاخيرين يقران بحبهما


المحكمة الابتدائية تقضي بسجن عشيقين متزوجين بالسجن النافد والاخيرين يقران بحبهما
متابعة

قضت المحكمة الابتدائية، أمس الثلاثاء، بتزنيت، بإدانة رجل متزوج دخل في علاقة غير شرعية مع أخت زوجته المتزوجة، بسنة واحدة حبسا نافدا لكل واحد منهما وأداء غرامة مالية قدرها 10000درهم.

وذكرت مصادر إعلامية أن هيئة المحكمة تفاجأت أثناء تداولها في الملف، بتصريح العشيقين أمام الملأ بعلاقة الحب التي تربطهما، وأنهما لن ينفصلا ولو كلفهما الأمر عقوبة حبسية مماثلة.

وبالرغم من خروج العلاقة عن الإطار الشرعي والقانوني، لكونهما متزوجين، وتربطهما علاقة عائلية، بحيث أن أخت العشيقة هي زوجة العشيق، إلا أنهما مازالا مصرين على إشهار حبهما والإعلان جهرا أنهما لن ينفصلا.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى الشهر الماضي، حين تقدم أب سيدة متزوجة (زوجة العاشق) بشكاية يتهم فيها زوج ابنته بممارسة الجنس مع ابنته الثانية، وهي بالمناسبة متزوجة، وفتح رجال الدرك الملكي ببلدية الأخصاص تحقيقا في الموضوع، وتمكنوا من توقيف المتهمين متلبسين بالفساد.

وكشفت التحقيقات حينها التي باشرتها النيابة العامة، عن معطيات مثيرة، بحيث أن العشيقان كانا تربطهما علاقة حب عمرت لأزيد من 18سنة، وحين تزوج العشيق أخت عشيقته، انتقل للعيش بسهل شتوكة ايت بها، ولكن العاشقة وبالرغم من التحاقها هي الأخرى ببيت الزوجية، إلا أنها أصرت على التنقل عند أختها، والغرض لم يكن سوى النوم بين أحضان العشيق، وامتد الأمر ليصل حد الهروب سويا وقضاء أيام في الشقق المفروشة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حركة متطوعون من أجل الناظور تخرج لغرس الورود إحتجاجا على تحويل حديقة إلى محطة لسيارات الأجرة

صور.. متشرد يعرض وكالة بنكية وسط الناظور للتخريب وتكسير واجهتها الأمامية

الناظوري "محمد عواج" يوشح بوسام الأكاديمي لدى وزارة "التعليم" بالجمهورية الفرنسية

شاهدوا سلسلة كارتونية جديدة مدبلجة إلى الريفية بعنوان "بويا ثامغاث ن باباس" بصوت حياة أبركان

مشهد صادم وسط الناظور.. متخلى عنه ينجو من الموت بسبب جرعة زائدة من السيليسيون

تعرفوا على فندق وسط الناظور أقام فيه زعماء تاريخيون أمثال نيلسون مانديلا وبوضياف والهواري بومدين

الناظور بين الماضي والحاضر.. هكذا كانت الساحة المحيطة بقصر البلدية وهذا مصيرها بعد زحف الاسمنت