المحامية أسماء الوديع: العفو الملكي عن بعض معتقلي الحراك هو بداية المصالحة مع الريف وأبنائه


المحامية أسماء الوديع: العفو الملكي عن بعض معتقلي الحراك هو بداية المصالحة مع الريف وأبنائه
ناظورسيتي | متابعة

دقائق بعد إعلان العفو على عدد من النشطاء المعتقلين على ذمة "حراك الريف"، حل عدد من أعضاء هيأة الدفاع أمام السجن المحلي "عكاشة" لاستقبال المعتقلين لحظة معاناتهم الحرية.

وخلال ذات الاستقبال، قالت المحامية أسماء الوديع أن إطلاق سراح 11 معتقلا من رفاق الزفزافي بسجن "عكاشة" هو بمثابة بداية الانفراج والمصالحة مع منطقة الريف، ومع شباب رفعوا شعارات سلمية، وطالبوا بحقوقهم فقط، وهذا الذي أكده الملك في خطابه الأخير، كوّن الحقوق حقوق وليست مطالب.

وأضافت الوديع أن هيأة الدفاع ومعها العائلات وباقي المغاربة ينتظرون الآن الإفراج عن باقي المعتقلين، بما أن ملف "حراك الريف" واحد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح