المجلس العلمي بالدريوش يصدر كتاب: الحركة العلمية ببلاد الريف خلال العصر الأول من الدولة العلوية الشريفة


المجلس العلمي بالدريوش يصدر كتاب: الحركة العلمية ببلاد الريف خلال العصر الأول من الدولة العلوية الشريفة
ناظورسيتي - إلياس حجلة

ضمن سلسلة إصداراته و منشوراته، أصدر المجلس العلمي المحلي لإقليم الدريوش كتابه الثالث بعنوان : "الحركة العلمية ببلاد الريف خلال العصر الأول من الدولة العلوية الشريفة - الخصائص والأدوار"، و قد جاء في غلاف الكتاب كلمة لرئيس المجلس فيها:

"فيظهر بهذا، بأن التلاحم بين أبناء منطقة الريف و إخوانهم من أبناء المغرب عامة و بملوك الدولة العلوية الشريفة خاصة ، إنما هي علاقة ذات أبعاد مختلفة ومتنوعة : علمية و روحية و سياسية، و حضارية عموما ، ليتضح بذلك كله ، ومرة أخرى ، بأن الريف المغربي بعلمائه و أبنائه و سياسته أيضا ، يشكل مع كل مناطق المغرب و أبنائها بعاداتها و أعرافها ، و قبل ذلك و بعده ، مع علمائها وفقهائها ، جسدا واحدا ، يمتاح معها من معين علمي واحد ، و يقتبس معها من مشكاة حضارية واحدة على مدى التاريخ الإسلامي .

أما علاقة أهل الريف المغربي بملوك الدولة العلوية الشريفة ، فهي علاقة ولاء وإخلاص ، محكومة بالبيعة الشرعية منذ قيام هذه الدولة العلوية الشريفة ، حتى إن المولى الرشيد - كما هو واضح من كلام الدكتور حسن الفكيكي - قد اعتمد في الجانب العسكري على أبناء منطقة الريف بتمسمان من أجل توحيد مختلف مناطق المغرب يومئذ، و إخماد نيران الفتن المتأججة التي أعقبت وفاة المنصور الذهبي السعدي ، و هو المسعى الذي كلل بالنجاح على يد خلفه المولى إسماعيل الذي وحد المغرب كله ، ليضع قطاره على سكة النهضة المغربية الحديثة منذ أّواسط القرن السابع عشر الميلادي ، و لا شك أن أبناء منطقة الريف بتلاحمهم مع ملوك الدولة العلوية الشريفة ، قد أسهموا في هذه الوحدة و في هذه النهضة، و هي العلاقة التي ما تزال مستمرة - و لله الحمد - تحت القيادة الرشيدة لمولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس ، حفظه الله عز وجل في كل مساعيه النبيلة من أجل وحدة هذا البلد الأمين و نهضته و ازدهاره .

وعليه، فإن هذا الإصدار المبارك ، يحمل في طياته كل هذا الإرث الحضاري المتميز الذي خلفه علماء الريف لأبنائهم و أحفادهم ، ليظلوا في وحدة متماسكة مع كافة إخوانهم أبناء المغرب، وفي طاعة مرعية بالبيعة الشرعية التي تربط بين أهل الريف و الدولة العلوية الشريفة التي ساهم أجداد و آباء و أبناء الريف ، علماء وفقهاء و قادة عسكريين، في تدعيم أركانها، وتوطيد سلطانها في هذا البلد الأمين". توقيع رئيس المجلس العلمي المحلي لإقليم الدريوش، أ.د. بنعيسى بويوزان.

ويتضمن هذا الإصدار الدراسات والبحوث العلمية التالية: "- جولة بين معالم ومراصد تاريخ الريف الشرقي خلال - العصر العلوي الأول (1660 - 1859) د/ حسن الفكيكي... - جوانب من إسهامات أعلام الريف - في علوم المذهب المالكي - د/ عبد الهادي البياض.. - التيار الصوفي ببلاد الريف الجذور والامتداد - د/ سعيد بنحمادة .. - من أعلام التصوف في منطقة الريف في فجر الدولة العلوية - د/ محمد عيسوي.. - العقيدة والمجتمع ببلاد الريف خلال القرنين - 12 - 13 ه/ 18 - 19 م - د/ محمد البركة... - إصلاح مناهج التعليم على عهد سيدي محمد بن عبد الله وأثره على الحركة العلمية في الريف د/ الحسن قايدة... - جهود علماء الريف في الحفاظ على اللغة العربية تدريسا وتأليفا - د/ رضوان بوخالدي... - الناصري وجهوده في التأريخ للحركة العلمية ببلاد الريف - ذ/ عثمان سال... - صيغ التأريخ للحياة العلمية ببلاد الريف عند ليفي بروفنسال - د/ حميد الفاتحي... - الحركة الصوفية بمنطقة الريف وعلاقتها بالجهادضد التدخل الأجنبي في البلاد المغربية - د/ ربيعة بنويس.. - تأثير أبي حامد الغزالي في الفكر الصوفي لعيس ى بن محمد الراس ي البطوئي - ذ/ عبد الوهاب برومي... - النهضة العلمية بالريف في عهد الدولة العلوية قراءة في مخطوطة لعبد الرحمن بن زيدان - د/ لحسن أوري... - محمد بن عيس ى البطوئي فقيها أشعريا - د/ عبد الله كموني".



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح