المتهم بـ"ذبح" زوجته وسط الشارع العام بالناظور يخرج عن صمته ويكشف عن تفاصيل ما وقع


ناظورسيتي | متابعة

كشف المسمى، أحفيظ صالح، في تصريح لـ"ناظورسيتي" حيثيات وتفاصيل حادثة إقدامه صباح اليوم الأحد 29 نونبر الجاري، على توجيه طعنة غادرة لزوجته إثر خلاف بينهما، ما أدى إلى إصابتها بجرح غائر على مستوى العنق، نقلت على إثره إلى مستعجلات المستشفى الحسني بالناظور لتلقي العلاجات الضرورية.

وكذب الزوج هذه الادعاءات والمزاعم، حيث قال أنها مجرد تهم ملفقة له من زوجته، مشيرا أنه صباح اليوم استيقظ من النوم وضل بالمنزل، وفجأة وقف أحد جيرانه بباب المنزل، وحين نزوله لاستفساره، وجد زوجته معه يتبدلان أطارف الحديث، وحين سألها، بدأت تصرخ في وجهه أمام جارهم، موجهة له سيلا من التهم من قبيل "سرقتي ليا أواني من المنزل، ودرتي ليا وفعلتي ليا.." على حد قوله.

وأضاف الزوج أنه ولتفادي الشجار معها، عاد إلى غرفته وضل جالسا رفقة إبنه مغلقا الباب، ليتفاجأ بزوجته مرة أخرى تصرخ من خلف الباب موجهة إليه وابلا من السب والشتم، وواصفة إياه بأبشع النعوت، ومهددة إياه، مؤكدا أنه لم يرد عليها ولم يدخل معها في أي سجال، لكون ابنه الذي كان برفقته أصبح يعاني من مرض نفسي ويتابع العلاج لدى طبيب مختص بسبب المشاكل التي أصبحت تسببها والدته في المنزل، على حد قوله دائما.



واسترسل الزوج أحفيظ صالح، أنه بعد مرور ما يقارب نصف ساعة، سمع زوجته تغادر المنزل وتغلق الباب بشكل قوي، حيث طالب من ابنه مرافقته لمغادرة المنزل لتغير الجو، حيث استقل سيارة أجرة صوب مركز مدينة الناظور، ليتوصل بعد وقت وجيز من مغادرته المنزل بمكالمة هاتفية، مفادها أن زوجته عثر عليها وسط قارعة الطريق بمنطقة "تاغزوت" بالقرب من مدينة أزغنغان، وقد حضرت لعين المكان سيارات إسعاف وتم نقلها للمستشفى.

وعن التهمة الموجهة له بكونه أنه وجه إليها طعنة بالسلاح الأبيض، نفى الزوج منطقة أحفيظ صالح التهمة، مشيرا إلى أن زوجته سبق وأن قامت بنفس الفعلة في شهر فبراير الماضي، حينما أقدمت على ضرب يديها مع زجاج خزانة بالمنزل، وخرجت للشارع العام تتهمه بمحاولة قتلها، مؤكدا أنها كررت نفس العملية اليوم لتلفق له تهمة محاولة قتلها من جديد، مشيرا أنه توصل بمكالمات هاتفية مفادها أن زوجته أخبرت نساء من الحي أنه تعد له خطة لإيداعه السجن.

يذكر أنه نقلت صباح أمس الأحد من منطقة "تاغزوت" بالقرب من أزغنغان، سيدة كانت مستلقية وسط الطريق وعلى عنقها جرح غائر، حيث أشار شهود عيان، أن زوج الضحية وجه لها طعنة بسلاح أبيض، حيث أشهر في وجهها سكين من الحجم المتوسط، إثر خلاف نشب بينهما في المنزل تطور إلى التهديد بالقتل، قبل أن يقدم على طعن عنقها تاركا إياها مضرجة في دمائها.

وقالت مصادر أخرى، إن خلاف الزوجين قديم جدا، وصباح اليوم سمعوا صراخهما داخل المنزل، قبل أن تخرج الزوجة إلى الشارع وعليها آثار جرح غائر على مستوى العنق أسقطها أرضا.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح