اللجنة الاسلامية بمليلية ترفض افتتاح المساجد الى غاية استقرار الحالة الوبائية


ناظورسيتي: علي كراجي


رفضت اللجنة الإسلامية بمليلية، افتتاح أبواب المساجد في وجه المصلين، بالرغم من الترخيص المقيد بشروط الذي أصدرته وزارة الصحة المحلية، في إطار إجراءات التخفيف من الحجر الصحي الذي اعتمدته لإعادة الحياة إلى مختلف القطاعات الحيوية.

وحسب مصدر محلي، فقد أرجأت اللجنة قرار افتتاح المساجد بعد إغلاقها منذ منتصف مارس المنصرم تاريخ تسجيل أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا بمليلية، إلى غاية زوال الجائحة واستقرار الحالة الوبائية.

وأكد المصدر نفسه، أن الجهة المذكور وهي الهيئة المشرفة على تدبير دور العبادة للمسلمين بالثغر المحتل، قررت افتتاح مساجدها بشكل كامل اعتبارا من 8 يونيو القادم، عوض اعتماد الطريقة التي اقترحتها الحكومة المحلية.


وبالرغم من إشعارها بإمكانية السماح للمسلمين بأداء شعائرهم في مساجد الثغر المحتل، إلا أن اللجنة الإسلامية رفضت انتهاج طريقة الاستقطاب المحدود والمسافة القانونية داخل دور العبادة، درءً لأي مساس بالأركان الرئيسية لصلاة الجماعة.

وكانت وزارة الصحة المحلية، اقترحت مرحلتين لأداء صلاة الجماعة بمساجد مليلية، الأولى تنطلق من 11 ماي إلى غاية الـ28 منه وتسمح باستقبال ثلث الطاقة الاستيعابية فقط، والثانية تفرض أداء شعائر الله بالنسبة لنصف المصلين فقط.

جدير بالذكر، ان مليلية تعيش استقرارا في حالتها الوبائية منذ أكثر من أسبوع لم تسجل فيه أية إصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أسابيع عرفت فيه تسجيل 121 حالة إصابة توفيت منها اثنتين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح