الكورونا المربكة والعالم المرتبك


الكورونا المربكة والعالم المرتبك
محمد أزعوم

من منا كان يظن انه سيأتي يوم يشهد فيه العالم وباء اسمه كوفيد19؟ و من منا ايضا كان يحلم بأن هذا الوباء سيعتقله و يجعل منه سجينا في بيته بتهمة تعريض حياته و حياة الآخرين للخطر؟

لا أعتقد أن أحدا كان يتوقع ما يحمله عام 2020 من خبايا و أسرار، باستثناء بعض العرافين الذين ألفناهم كل عام ينثرون خرافاتهم هنا و هناك لاختبار مدى قدرة عفاريتهم على اختراق السماء و التقاط بعض الأسرار الكونية، أو بحثا عن الشهرة المفقودة في فضاء مظلم. و هذا الاستثناء يدخل ضمنه أيضا بعض كتاب الخيال العلمي و علماء الاستشراف المستقبلي الذين تنبأوا في كثير من الأحيان باجتياح وباء معين للعالم عام 2020، أو بتعبير آخر اندلاع حرب بيولوجية تخلف ضحايا كثيرين. ففي رواية عنوانها "عيون الظلام " للكاتب الأمريكي دين كونتز التي صدرت عام 1981، تحدث فيها الكاتب عن فيروس، اسمه ووهان 400، سيكتسح العالم سنة 2020 و يعرض سكانه للخطر. و في نفس السياق أشار آخرون إلى حرب بيولوجيا تندلع بين القوى الكبرى على من سيقود العالم في ظل مؤشرات اقتصادية توحي بصعود الصين و تهاوي الولايات المتحدة الأمريكية.

و بين هذا الرأي و ذاك، أصبح ميلاد كوفيد 19 واقعا لا مفر منه، يؤرق العالم بكل المقاييس. إذ جعله يعيش تخبطا عشوائيا في كل الميادين، انطلاقا من منظمة الصحة العالمية التي اقتصر دورها على إنتاج بيانات و تصريحات عن الفيروس بشكل دوري، و كل بيان أو تصريح يتناقض مع سابقه، و المستشفيات التي أصبحت فجأة مكتظة بالمرضى الذين يتوافدون عليها بالآلاف لدرجة أنها فقدت طاقة استيعابها و كادت أن تعلن استسلامها في كل لحظة، و تدع الأمر للسماء أو كما عبر عن ذلك رئيس الوزراء الايطالي، و مرورا بالاقتصاد العالمي الذي يتهاوى يوما بعد يوم بسبب إجراءات الحجر الصحي و الإغلاق التام لجل المنشآت و الوحدات الإنتاجية (...)، الشيء الذي أدى إلى إفلاس العديد من المقاولات و الشركات و بالتالي توقف عجلة الاقتصاد و ارتفاع صاروخي لنسبة البطالة. و هذا كله يحدث في غياب استراتيجية واضحة و خطة اقتصادية بديلة تنهي أو بالأحرى تخفف من وطئة الانهيار و السقوط المدوي، و انتهاء بالمدارس التي أغلقت أبوابها إلى أجل غير مسمى دون بديل حقيقي يضمن فرص التعليم لجميع الأطفال دون تمييز.


و لبلادنا نصيب من هذا الارتباك الحاصل على مستوى العالم، إذ ارتبكت الحكومة في البداية عند مراقبتها لنقاط العبور حيث استقبال المهاجرين و السياح القادمين من بؤر الوباء خاصة من الصين و إيطاليا قبل الإغلاق. فلو اعتمدت خطة واضحة وصارمة لما استطاع الوباء أن يحط رحاله عندنا. و كما لوحظ أيضا ارتباك مع قرار الحجر الصحي الذي تلته قرارات كثيرة، و كل قرار ينفي الذي سبقه. و هنا نشير، على سبيل المثال لا الحصر، إلى الكمامة التي منع الناس من ارتدائها بدعوى غير مجدية، ثم بعد مدة قصيرة أجبروا على ارتدائها لأنها تحمي من الفيروس، و الأمثلة في هذا السياق كثيرة و لا يسمح المكان بذكرها جميعا.

و حتى لا نكون مجحفين و سوداويين كما يقول البعض، لاحظنا في المقابل مجهودات جبارة قام بها المغرب في سبيل حماية مواطنيه من وباء كورونا، و ذلك ما يتمثل في الإجراءات الاحترازية من قبيل فرض الحجر الصحي الشامل و الإغلاق التام لجميع حدوده البرية و البحرية و الجوية في وقت مبكر، و هذا ما مكنه إلى حد ما من السيطرة على الأمور رغم الإمكانات المحدودة.

وخلاصة القول، رغم الفوضى التي تعم العالم بسبب هذا الكائن المجهري، تبقى الآمال معلقة على الأطباء و الممرضين و كل الأطر الصحية و العلماء كي يخلصوا البشرية من هذا الوباء، لأن سلاحهم الوحيد و القوي هو العلم. فشكرا لهم جميعا على ما يبذلونه من تضحيات جليلة في سبيل إحياء النفس البشرية انطلاقا من قوله تعالى: ﴿ ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا﴾ سورة المائدة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح