الكلاب الضالة تهدد سلامة المواطنين بالناظور


ناظورسيتي: متابعة

تعالت مؤخرا صرخات المواطنين، من الوضع الذي أصبحت عليه الناظور، بسبب الإنتشـار الكبير للكلاب الضـالة وسط مختلف أحيـاء المدينة خاصة حي اولاد لحسن، ما صار يعرض حياتهم للخطـر، في ظل عدم تحرك الجهـات المختصة بالبلدية، بحيث أن هذه الكلاب المنتشرة بكثرة أصبحت تتجول بكل حرية وسط المدينة وفي الشوارع الرئيسية.

ورصدت عدسة موقع ناظورسيتي، مجموعة من الكلاب الضالة تتجول بمختلف شوارع الناظور، وهو الإقليم الذي يعرف إنجاز مجموعة من بين أهم المشاريع السياحية في العالم، دون أن تتدخل الجهات المسؤولة من أجل إيجاد حل ناجع لهذه الفئة من الحيوانات، عبر خلق مراكز خاصة للإيواء.

ويواجه المواطنون القـاطنون بـأحيـاء عدة و سـط و على هوامش مدينة الناظور خـاصة خلال الفـترة المسـائية ، خـطورة الكلاب الضـالة التي يرون أنها تنتشـر بـسرعة نتيجة عدم تدخل الجهـات المسـؤولة ، التي لا تحمل نفـسها عنـاء تشديد الحملات التطـهيرية و مكـافحة هذه الظـاهرة.

وقد سبق لجمعية محلية خاصة بالرفق بالحيوان أن نبهت للأمر في العديد من المرات وأعطت اقتراحات وحلول عملية ومشروع متكامل من أجل تخصيص مكان لإيواء الحيوانات الضالة.

وفي السياق نفسه، تقدم السلطات المحلية أحيانا بإعدام الكلاب الضالة، إما بتسميمها أو رميها بالرصاص، ما أثار انتقادات نشطاء حقوق الحيوان الذين يطالبون بمنعها من التجول في الشارع بطرق رحيمة وقانونية بينها التعقيم الجراحي، وهو ما تم في النهاية.

وعلاقة بالموضوع، فإن جمعية أمم لحماية الحيوان والبيئة بالناظور، التي ترأسها الفاعلة نفيسة شملال، سبق وأن استنكرت في أكثر من حملة ظاهرة قتل الكلاب رميا بالرصاص، كما أنها عقدت اتفاقية شراكة مع المجلس البلدي، من أجل إيقاف هذه الحملات، واستبدالها بالمشروع الحضاري الفعال TNR .



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح