القنصل العام للمملكة المغربية ببروكسيل يزور المغاربة العالقين يوم عيد الفطر المبارك


الشرادي محمد : بروكسيل

بمناسبة عيد الفطر المبارك الذي يأتي هاته السنة في سياق استثنائي، نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، التي أرغمت العديد من البلدان المتضررة على فرض قيود صحية صارمة وإقرار الحجر الصحي، قام القنصل العام للمملكة المغربية ببروكسيل، عبد الرحمان فياض يوم الأحد 24 ماي الجاري، بزيارة للفنادق التي وضعتها القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل رهن إشارتهم، وذلك لتقديم التهاني لهم بإسم سفير المملكة المغربية ببلجيكا والذوقية الكبرى للوكسمبورغ، وبإسم موظفي وأطر القنصلية وبإسم القنصل العام.

وتقاسم القنصل العام مع المواطنين المغاربة، خلال ذات الزيارة، وجبة الفطور، وهي الالتفاتة التي ترمز للتعاطف والتضامن والتآزر، مشيرا لتعبئة سفارة المملكة المغربية ببلجيكا والذوقية الكبرى للوكسمبورغ بتنسيق محكم مع القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل، لتقديم كل أشكال الدعم والمساندة للمواطنين العالقين، تجسيدًا للتعليمات الملكية السامية، التي تحث على العناية الفائقة بأحوالهم، سواء بتحمل تكاليف الإيواء، والتغذية والعلاجات الطبية، وبعض الأمور الأخرى.

القنصل العام زار كذلك مواطن مغربي عالق مقيم بأحد الفنادق، خضع في الآونة الأخيرة لعملية جراحية تكللت ولله الحمد بالنجاح، حيث أعرب له عن فرحته و سعادته بهاته الزيارة ذات البعد التضامني الكبير، التي تجسد إهتمام السفارة و لقنصلية بالمغاربة العالقين.

ومن جهتهم عبر المغاربة العالقين في تصريحات لهم، عن فرحتهم وغبطتهم بهاته الزيارة، التي ساهمت في التخفيف من معاناتهم المعنوية بسبب بعدهم عن أسرهم وأقاربهم بالمغرب، معربين عن تفهمهم لسلسلة التدابير الاحترازية الإستباقية التي قامت بها المملكة المغربية للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد..
سفير المملكة المغربية ببلجيكا والذوقية الكبرى للوكسمبورغ، محمد عامر، تبادل أطراف الحديث معهم عبر الهاتف، مقدما لهم تهانئه الحارة بهاته المناسبة السعيدة، ومعربا لهم عن إحساسه بمعاناتهم التي نتمنى أن تجد طريقها للحل في القريب العاجل.

حري بالذكر أن القنصلية العامة للمملكة المغربية بروكسيل، بتنسيق محكم مع سفارة المملكة المغربية ببلجيكا والذوقية الكبرى للوكسمبورغ، انخرطت بشكل إيجابي منذ الوهلة الأولى لتعليق الرحلات الجوية، بقيامها بمجموعة من التدابير الاستثنائية لدعم ومواكبة المواطنين المغاربة العالقين في المناطق التابعة للقنصلية الذين يصل عددهم لغاية السبت 23 ماي 2020، 554 شخص، من أجل الإجابة على أسئلتهم وأيضا من أجل الاستماع إليهم ومعرفة مشاكلهم، حيث تم إنشاء خلية للتتبع يسهر عليها شخصيًا، القنصل العام للمملكة المغربية ببروكسيل الذي يقوم بمجهودات كبيرة في هذا الشأن، برفقة سائر طاقم القنصلية، كما يتم إجراء اتصالات منتظمة مع السلطات والجهات البلجيكية المسؤولة، بتنسيق مع محمد عامر سفير المملكة المغربية ببلجيكا والذوقية الكبرى للوكسمبورغ، لتسهيل إجراءات تمديد التأشيرات السياحية لهم.

وبخصوص عملية دفن المواطنين المغاربة الذين توفتهم المنية في هاته الظروف الصعبة رحمهم الله، تقوم القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل، بتقديم جميع المساعدات الممكنة لأسر المتوفين ليستفيدوا من الدعم المالي الذي تتكلف به الدولة المغربية بخصوص الفئات المعوزة الغير المتوفرين على التأمين، كما انخراطت مجموعة من فعاليات المجتمع المدني ببروكسيل في تقديم وجبات الغذاء والعشاء والأدوية ومساعدات أخرى، خصوصا خلال شهر رمضان المبارك.

















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح