NadorCity.Com
 






القضاء يخفض عقوبة النكاد المعتقل على خلفية تدوينة بعد مقتل حياة بلقاسم


القضاء يخفض عقوبة النكاد المعتقل على خلفية تدوينة بعد مقتل حياة بلقاسم
ناظورسيتي - متابعة


خفضت محكمة الاستئناف بمدينة تطوان، عقوبة المدون والناشط الفايسبوكي سفيان النكاد، من سنتين حبسا إلى سنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 2000 درهم، لاتهامه بالتحريض على المشاركة في مظاهرة غير مرخص لها، عقب وفاة الشابة حياة بلقاسم بطلقات نارية من البحرية المغربية.

وحسب ما كشفت عنه صفحة مهتمة بأخبار معتقلي حرية التعبير والرأي بالمغرب، فقد قلصت استئنافية تطوان يوم أمس الإثنين حكم سفيان النكاد إلى سنة نافذة وغرامة مالية قدرها 2000درهم، في قضية نشره تدوينة انتقد فيها صمت الأحزاب السياسية بعد مقتل حياة بلقاسم على يد البحرية أثناء محاولتها العبور للضفة الإسبانية على مثن قارب للهجرة.

وأشاد بمشجعي فريق المغرب التطواني لكرة القدم الذين دعوا إلى احتجاج بثياب سوداء لإحياء ذكرى الطالبة القتيلة، وشجّع على الانضمام إلى الاحتجاج، ليعتقل بعدها بستة أيام وتوجه له تهمة العصيان والتحريض على العصيان، ونشر الكراهية، وإهانة علم المملكة ورموزها.

هذا وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد طالبت الأسبوع المنصرم، لسلطات المغربية بإطلاق سراح النكاد، معتبرة اعتقاله انتهاكا لحقه في حرية التعبير، باعتبار أنه لم يقم بشيء سوى التعبير عن غضبه عقب مقتل الطالبة حياة بلقاسم رميا بالرصاص على يد عناصر البحرية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الطاهري يدعو الفاعلين السياسيين للترافع عن مشاريع محطات سياحية لم تر النور بعد بإقليم الناظور

الطاهري يكشف تصوّرا نوعيا حول جعل "الناظور الكبير" وجهة متميزة لجميع أنواع السياحة

اكتظاظ غير مسبوق بميناء مليلية بعد بلوغ عدد مركبات المهاجرين المغاربة العائدين 1400 سيارة

يهم المربيات والأمهات بالناظور.. دورة تكوينية حول الطفل التوحدي من تأطير دكتورة متخصصة من مصر

مصرع سيدة وإصابة شخصين بجروح خطيرة في حادثة سير على الطريق الرابطة بين الناظور وصاكة

العائلة الناظورية "المكي" المعروفة بـ"الروبيو" تهنئ الحاج العدراوي بمناسبة زفاف إبنه البار طارق

المستشفى الحسني بالناظور يعج بجثث المهاجرين والسلطات تواجه صعوبات في تحديد هويتهم