القضاء يتابع أستاذة متعاقدة بسبب تدوينة في "فيسبوك"


ناظورسيتي -متابعة

وجدت إحدى الأستاذات "المتعاقدات" نفسها في مواجهة القضاء بسبب تدوينة كانت قد نشرتها في "فيسبوك، بعدما قرّر وكيل الملك في المحكمة الابتدائية في الدريوش متابعتها في حالة سراح، بعدما جرى الاستمتاع إليها أمس الجمعة، بعدما وجّهت لها النيابة العامة تُهم التّحريض على ارتكاب جنحة بواسطة وسيلة إلكترونية والمساهمة في تنظيم تظاهرة غير مرخّص لها.

وكانت الضابطة القضائية للدرك الملكي في الدريوش قد استمعت، في ماي الماضي، إلى الأستاذة سهام المقريني،
المنسّقة المحلية لـ"التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد" بالدريوش، بسبب تدوينتها التي دعت فيها إلى "الاحتجاج". وستُعرض هذه الأستاذة، يوم 6 أكتوبر المقبل، على أنظار هيأة الغرفة الجنحية لابتدائية الدريوش لمحاكمتها بالمنسوب إليها.


وتجدر الإشارة إلى أن الأساتذة المتعاقدين يرون أن النظام الأساسي للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، الذي وُظفوا بموجبه، يُخوّل لهم الحقوق ذاتَها التي يتمتع بها نظراؤهم الأساتذة المدمَجون في الوظيفة العمومية، ما يجعلهم يرفضون القبول بوضعيتهم الحالية، إذ لا يزالون متمسكين بمطلب إدماجهم في سلك الوظيفة العمومية. وهذا أحد أبرز مطالبهم التي يطرحها الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في حوارهم مع مسؤولي وزارة التربية الوطنية.

ويبلغ عدد الأساتذة في الأسلاك التعليمية، وفق تصريح سابق لسعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، 240 ألف أستاذ، تم توظيف 35 ألفا منهم بموجب التعاقد مباشرة في الأكاديميات، فيما تم توظيف 20 ألف أستاذ خلال السنة الجارية. وخضعوا لتكوين انتهى في 20 يوليوز الماضي استعدادا للموسم الدراسي الجاري.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح