القضاء الإسباني يصدر حكمه على صاحب مزرعة فراولة متهم بالتحرش بمغربيات


ناظور سيتي ـ متابعة

قضت محكمة مدينة هويلفا جنوب إسبانيا، بتبرئة رجل أعمال إسباني، من تهمة الطرد التعسفي لأربع عاملات مغربيات نتيجة شكاية تتعلق بالتحرش الجنسي.

وكشفت صحيفة إسبانية، المحكمة قامت بتبرئة صاحب مزارع الفراولة من تهمة الطرد نتيجة، رفضهن سحب شكاية ضد رئيسهن في المزرعة والتي اتهمنه فيها بالاعتداء الجنسي.

وأفادت المصادر نفسها، أن المحكمة استندت في حكمها، القاضي بالتبرئة، على تناقض أقوال المدعيات، المغربيات، حيث اعتبرت أن روايتهن لا تستند على أي حقائق، إذ لم يستطعن اثبات تعرضهن للطرد التعسفي نتيجة الشكاية التي رفعنها ضد رئيسهن في العمل.

وقد أدلى دفاع المدعى عليه، صاحب مزارع الفراولة، بوثائق تفيد انتهاء مدة العقد الرضائي الرابط بين العاملات المغربيات وبين الشركة المشغلة، وكذا انتهاء حملة جني فاكهة الفراولة، حيث تحمل الوثائق المقدمة توقيعهن، إلى جانب شهادة العمال الاَخرين التي عززت موقف رجل الأعمال وصاحب الشركة المشغلة.


يذكر أن العاملات الأربع سبق لهن رفع شكاية تفيد تعرضهن للاعتداء الجنسي من طرف رئيسهن في المزرعة ما بين شهري أبريل وماي من عام 2018، ليتم اعتقاله وإدانته بأربعة سنوات ونصف ودفع تعويض للمتضررات.

وحسب وسائل إعلامية إسبانية، وقال المدعي العام إن المعني متورط في جريمة تتعلق بـ “الاعتداء الجنسي” وعقوبتها هي سنة واحدة، إضافة إلى ثلاث سنوات بتهمة “التحرش الجنسي” في هذه الأحداث التي تعود للفترة ما بين شهري أبريل وماي من سنة 2018، حيث كان المتهم يتعمد الدخول إلى بيوت العاملات دون اخذ الإذن منهم، وفي بعض الأحيان كان يدخل إليهن في الوقت الذي تغتسلن فيه.

فيما كشفت صحيفة “هويلفا” الإسبانية، أن المعني كان لا يتوقف عن مضايقة العاملات، حيث قام في إحدى الأيام، بالاقتراب من إحداهن، بحجة شرحه لها كيفية جني الفراولة قبل أن يلمس ثدييها وظهرها. وفي مناسبة أخرى، تعمد الدخول إلى منزلها وقام بإيماءات “بنية إقامة علاقات جنسية” معها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح