القضاء الإسباني يجبر زعيم البوليساريو على المثول أمام المحكمة


ناظور سيتي ـ متابعة

استدعى القاضي الإسباني المختص، من جديد يوم أمس الثلاثاء 25 ماي الجاري، المدعو "ابراهيم غالي"، رئيس الكيان الوهمي "بوليساريو"، والمقيم حاليا فوق الأراضي الإسبانية.

وقد أمر رئيس المحكمة الوطنية الإسبانية بالعاصمة مدريد، السلطات بتبليغ الاستدعاء إلى المذكور، مع التثبت من قدرته على حضور المحاكمة يوم فاتح يونيو المقبل، للرد على التهم الخطيرة الموجهة إليه.

كما دعا القاضي، رئيس جبهة "البوليساريو" إلى ضرورة اختيار محامي لينوب عنه، أو تقوم المحكمة بتعيينه بنفسها.

وقرر ذات القاضي في استدعائه الحديث، إجراء المحاكمة عن بعد وبشكل مباشر، في حالة ما تأكد عدم قدرة "إبراهيم غالي" على الحضور إلى المحكمة لدواع صحية.

وسبق لمتحدث باسم المحكمة الإسبانية أن أكد استدعاء زعيم جبهة البوليساريو، وأشارت وسائل إعلام إن أن هناك قضيتين على الأقل مرفوعتان ضده.


وتشهد العلاقة بين إسبانيا والمغرب توترا بسبب استقبال مدريد لإبراهيم غالي لأجل العلاج، وانتقد المغرب القرار بشدة، قبل أن تستفحل الأزمة بين الطرفين بعد دخول آلاف المهاجرين غير النظاميين مدينة سبتة الواقعة تحت النفوذ الإسباني، ثم استدعاء الرباط لسفيرتها في إسبانيا لأجل التشاور.

وفي هذا السياق، قال وزير مغربي إن بلاده كانت محقة في تخفيف القيود على الحدود مع جيب سبتة الإسباني في ضوء قرار مدريد باستقبال إبراهيم غالي.

ويقول مسؤولون إسبان محليون إن السلطات المغربية تعاملت بسلبية وأظهرت لقطات مصورة واحداً على الأقل من جنود حرس الحدود المغاربة وهو يشير للمهاجرين لعبور بوابة، وأعربت إسبانيا رسمياً عن "استيائها".

وقال المصطفى الرميد وزير الدولة المغربي لحقوق الإنسان إن المغرب من حقه "أن يمد رجله" بعد قرار استقبال إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو بمستشفى في إسبانيا، وهو أول رد من مسؤول في الحكومة المغربية.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح