"القاتل الصامت" يودي بحياة رجل أمن بالحسيمة ويرسل زوجته في حالة حرجة إلى قسم الإنعاش


ناظورسيتي: متابعة

لقي رجل أمن مصرعه، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، بسبب تعرضه للاختناق جراء تسرب غاز البوتان "المميت" داخل منزله بمدينة الحسيمة.وحسب مصادر محلية بالحسيمة، فإن الضحية تم نقله جثة هامدة إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي محمد الخامس بمدينة الحسيمة.

وأفادت المصادر نفسها، على أنه جرى نقل زوجته إلى المستشفى ذاته، حيث وُصفت حالتها بالحرجة، جراء تعرضها أيضا للاختناق، بسبب استنشاقها لكمية كبيرة من الغاز، في حين فتحت المصالح الأمنية تحقيقا في الحادثة.جدير بالذكر أن جهة طنجة تطوان الحسيمة، سجلت مع بداية فصل الشتاء الجاري أزيد من 20 حالة وفاة بسبب تسرب غاز البوتان.

وقد خلفت وفاة رجل الأمن، حسرة وأسى في قلوب زملائه في العمل وأصدقائه ومعارفه، حيث وصفوه برجل بيته حيث كان محبا لأسرته الصغيرة والكبيرة، كما أنه كان مخلصا ومتفانيا في عمله، بشهادة الجميع.

وقد حضرت إلى عين المكان كل من السلطات المحلية والعناصر الامنية حيث وبعد نقل جثتي الهالكين صوب مستودع الأموات لاستكمال المساطر المعمول بها تم فتح تحقيق في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن ظروف وملابسات الحادث.


وفي أخر واقعة مشابهة، اهتزت مدينة طنجة يوم الأربعاء 16 دجنبر الجاري على وقع فاجعة، حيث لقي أربع أشخاص من أسرة واحدة، مصرعهم بحي امغوغة، وذلك بعد استنشاقهم لما بات يسمى بـ “القاتل الصامت” أو غاز البوتان.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن عون سلطة برتبة “مقدم” وزوجته وإبنيه تم تأكيد وفاتهم من طرف السلطات المختصة، بسبب تسرب لغاز البوتان المنبعث من “سخان الماء”.وأضافت المصادر ذاتها، أنه ثم العثور على أفراد الأسرة داخل منزلهم بحي المغوغة الصغيرة، وهو ما خلف حالة من الحزن الشديد لدى معارف الراحلين وسكان المنطقة.

وتجدر الإشارة الى أن غاز البوتان قام بحصد عدد كبير من الأرواح بمدينة طنجة خلال هذه الفترة، وهو ما دفع عددا من الخبراء الى التحذير من مدى خطورته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح