الفنان المتميز محمد الزياني يصدر اغنية "انزار س رحفا" ويعيد للأغنية الملتزمة توهجها


ناظورسيتي: متابعة

أصدر الفنان الريفي المتألق محمد الزياني ابن مدينة الحسيمة محمد الزياني أغنية الجديدة أنزار س رحفا، وهي تحيل إلى مساره الفني المتميز الذي إنطلق سنة 1998.

وتعتبر أغنية محمد الزياني "أنزار س رحفا" عودة إلى تألق الأغنية الأمازيغية الملتزمة، حيث دائما ما عمل على الإنتصار للأغنية الملتزمة في زمن طغيان الرداءة الفنية، واستغلال شركات الإنتاج التجارية لواقع الفن والفنانيين.

ويبصم محمد الزياني على مستقبل ومسار فني واعد، حيث إنخرط بكل حماس وجد في مشاريع الرفع من الإشعاع الأغنية الريفية الأمازيغية وإيصالها إلى العالمية، بفضل الموسيقى والكلمات المتميزتان وصوته الرائع.

ونشأ محمد الزياني في بين فن وثقافة وتعلم وتذوق لكل ما له علاقة بالفن، ليخطو مسارته الفنية الأولى بين أصدقائه بمدينة الحسيمة، ثم ثمن فرقة ايحنجيرن حيث كانوا يؤدون اغاني بالريفية والإسبانية والإنجليزية.

فيديو الأغنية





، انضمامه لفرقة صوريف الغناٸية رفقة يوسف الحداد و محمد المتوكل و عبد الحكيم خالي ، و انجاز اول شريط غناٸي سنة 1998 كان الدافع و الحافز القوي لمحم الزياني ليستمر في مساره الفني, و مثل غيره من شباب الريف اختار محمد الزياني الاستقرار بإسبانيا؛ وبين مقامه في مدينتي غرناطة ، مالقا و مدريد ، نسج الفنان علاقات قوية ، زادت من اطلاعه و تكوينه في المجال الموسيقي ، وجمع بين الغناء و كتابة الكلمات و التلحين و الانتاج الموسيقي لفضل تكوينه كمهندس صوت
.
اصدر 3 البومات موسيقية
‎، يشتغل محمد الزياني في أعماله الموسيقية باعتماد الآلات و التقنيات العصرية ، وله حضور قوي في المهرجانات و الملتقيات الفنية العالمية، كما أنه حاضر في الملتقيات الداعمة لقضايا الريف ، و في الأعمال الموسيقية الخالدة مع فنانين من مختلف بقاع العالم من الهند و المانيا و كورية الجنوبية،اسبانيا او اسلانديا الخ.... مساهماته الاجتماعية و الإنسانية عديدة خاصة ما يتعلق منها بملفات الهجرة،و الدفاع ان الاقليات المقهورة او ضد العنصرية

‎بعد اصداره لاغنيته الجديدة : انزر س رحفا ،يعكف محمد الزياني باخراج البوم جديد باحدث تقنيات الانتاج الموسيقي .


Image-4

Image-3

Image-2

Image-1

Image


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح