الفنانة الشعبية الحاجة الحمداوية في ذمة الله


الفنانة الشعبية الحاجة الحمداوية في ذمة الله
ناظورسيتي: متابعة

قالت وكالة الانباء المغربية، انالفنانة الشعبية الحاجة الحمداوية ،قد وافتها المنية، صباح اليوم الاثنين في أحد مستشفيات الرباط، بعد معاناة طويلة مع المرض، حسب ما علم لدى عائلتها.

والحاجة الحمداوية تعد من إحدى العلامات الفارقة في تاريخ الفن الشعبي الوطني بالمغرب، إذ ارتبط اسمها بشكل وثيق بفن العيطة منذ ستينيات القرن الماضي.

وقدمت الراحلة على مدى تاريخها الفني الطويل العديد من الأغاني الناجحة، من قبيل (دابا يجي دابا)، و(هزو بينا لعلام) و(ماما حياني)، و(منين أنا منين انتا).

وسيوارى جثمان الفقيدة الثرى بمقبرة الشهداء بمدينة الدار البيضاء.

وكانت اشاعات انتشرت غير ما مرة حول وفاة الحاجة الحمداوية، ليأتي اليوم الخبر اليقين عبر عائلتها التي أعلنت مغادرتها للحياة عن سن يناهز 91 سنة متأثرة بمرض عضال ألم بها.

وكانت المغنية الشعبية الحاجّة الحمداوية (92 سنة) قد وضعت حدا لمسيرتها الغنائية بعد سنوات من الغناء، بعدما أعلنت عن ذلك في ندوة صحفية عقدتها قبل أشهر.


وتعدّ الحاجة الحمداوية من أوائل المغنيات المغربيات في فن "العيطة"، الذي ارتبطت به منذ ظهورها في الساحة الفنية، في الوقت الذي كان المجتمع المغربي المحافظ يتعامل الفن بتحفّظ وحذر و"يعيب" على النساء تجديدا ولوجه.

وعاصرت الحاجة الحمداوية "الزمن الجميل" للأغنية المغربية في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وإن كانت مسيرتها الفنية قد شهدت في فترة لاحقة تعثرات بسبب ظروف صحية ومادّية صعبة عاشت خلالها "كابوسا" حقيقيا، بعدما صارت عاجزة عن تلبية أبسط الاحتياجات اليومية، من مسكن ومأكل ومشرب ودواء.. لكنها تجاوزت هذه المحنة بعد التفاتة من "جهات عليا"، جعلتها تحظى بالعناية اللازمة لتجاوز محنتها.

جدير بالذكر، أن مصادر مقربة من المرحومة، أعلنت قبل أيام أن الحاجة الحمداوية نقلت على وجه السرعة صوب المستشفى الجامعي الدولي الشيخ زايد بالرباط، بسبب تدهور وضعيتها الصحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح