NadorCity.Com
 






الفرنسيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد وسط إجراءات أمنية مشددة


الفرنسيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد للبلاد وسط إجراءات أمنية مشددة
متابعة

بدأ الفرنسيون الإدلاء بأصواتهم صباح اليوم الأحد لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفا للاشتراكي فرانسوا هولاند الذي يحكم البلاد منذ عام 2012. وتدور المنافسة في هذه الانتخابات بين المرشح المستقل إيمانويل ماكرون، ومرشحة الجبهة الشعبية مارين لوبان، اللذين تصدرا نتائج الدورة الأولى من التصويت التي جرت في 23 نيسان/أبريل الماضي.

فتحت مكاتب الاقتراع أبوابها في كامل فرنسا صباح اليوم الأحد لتستقبل الناخبين الذين سيدلون بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها المرشح المستقل إيمانويل ماكرون وزعيمة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبان في استحقاق انتخابي دعي إليه حوالي 47 مليون فرنسي.

وقد تكون المشاركة ضئيلة إذ إن 68 بالمئة فقط من الأشخاص الذين شملتهم استطلاعات الرأي قالوا إنهم سيصوتون بالتأكيد، بينما يغيب وللمرة الأولى منذ ستين عاما الحزبان التقليديان الكبيران اليساري (الحزب الاشتراكي) واليميني (الجمهوريون) عن الدورة الثانية. أما اليسار المتطرف فيرفض "الاختيار بين الطاعون والكوليرا".

حركة إقبال محتشمة على مكاتب الاقتراع بعد نحو ساعتين من فتحها

إجراءات أمنية مشددة

وقد يتم تعزيز الإجراءات الأمنية الأحد حول مراكز الاقتراع ونشر أكثر من 50 ألف عنصر من رجال الأمن، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية التي وعدت بأن تجري هذه الانتخابات وسط "إجراءات أمنية على أعلى درجة".

ويذكر أن مساء 20 نيسان/أبريل، أي قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى من الانتخابات، قتل شرطي في جادة الشانزيليزيه في باريس وتبنى الاعتداء تنظيم "الدولة الإسلامية" المسؤول عن معظم الهجمات التي أوقعت 239 قتيلا في البلاد منذ كانون الثاني/يناير 2015.

متى تصدر النتائج؟

يحظر القانون الفرنسي نشر أي نتائج باستثناء تلك المتعلقة بنسب المشاركة، قبل انتهاء عمليات التصويت في تمام الساعة 20:00 (18:00 ت غ)، لتفادي التأثير على الناخبين. لكن إغلاق بعض مكاتب الاقتراع في وقت لاحق يعقد عمل مؤسسات الاستطلاعات التي تنشر تقديراتها استنادا إلى النتائج الجزئية لفرز الأصوات.

ويتم تحديث التقديرات الأولية بشكل منتظم خلال المساء مع فرز الأصوات تباعا حتى إعلان النتيجة النهائية.

ولم ينتخب أي مرشح من الدورة الأولى منذ اعتماد فرنسا نظام الاقتراع العام المباشر العام 1962.

ويتم تنصيب الرئيس الجديد في موعد أقصاه 14 مايو، تاريخ انتهاء ولاية فرانسوا هولاند.




1.أرسلت من قبل amaghrabi في 07/05/2017 16:22
النصر لماكرون بدون شك وانا شخصيا لا تخوفني لوبن بنزواتها العنصرية لان الجمهورية الفرنسية قد سيجت امن دولتها بسياج من حديد لا يمكن لا للوبن ولا لغيرها ان تخترق الحدود المسطرة اصلا في دستور الجمهورية الفرنسية المبنية على العدل والاخوة وحقوق الانسان وكرامته وكثير من المبادئ الراقية الاخرى والتي لا تلتزم بها فرنسا فقط بل تحاول وتناضل من اجل تصديرها الى دول ناقصة في مجال حقوق الانسان وكرامة الانسان,فالاحزاب العنصرية لا تغير اي شيئ في الاساسيات بل ربما تزيد حراسة واصدارا لقوانين صارمة من اجل الارعاب والجريمة المنظمة والاتجار في المخدرات وو وان كان كذلك فنحن المسلمون كان من الاولى ان نزكي هذه العنصرية التي تريد ان تحارب الشر وليس شيئ اخر الا الشر

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

بعد تأخر دام لسنوات.. شركة جديدة تتولى استكمال أشغال بناء المسبح المغطى بسلوان

طبيب المنتخب يؤكد أن أمرابط بصحة جيدة ويحمل أخبارا سارة للناخب الوطني

طائرة إسبانية تكشف عملية تهريب أكبر كمية للمخدرات من المغرب لإسبانيا

مغني الراب "ريف صطوب" يبدع في تصوير كليب غنائي تحت عنوان "تودارايي" بالناظور

شاهدوا أجوبة الناظوريين وتوقعاتهم للقاء المنتخب المغربي مع البرتغال

الجزائري "بنشيخة": على رونار إشراك الناظوري بوهدوز أمام البرتغال لأنه سينفجر ويقدم مباراة عمره

جمعية حقوقية بمليلية تتضامن مع المغربيات ضحايا الاعتداءات بحقول اسبانيا