الفخوري: أحكام القضاء "محتشمة" في إعتبار إشتغال الزوجة داخل البيت الزوجية كدا وسعاية


الفخوري: أحكام القضاء "محتشمة" في إعتبار إشتغال الزوجة داخل البيت الزوجية كدا وسعاية
ناظورسيتي: توفيق بوعيشي/محمد العبوسي

قال ادريس الفخوري أستاذ القانون بجامعة محمد الأول بوجدة خلال مداخلة له في ندوة وطنية، نظمتها الأسبوع الماضي هيئة المحامين بالناظور بشراكة مع المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاء بالمغرب، ان القضاء المغربي يعتبر شقاء المرأة خارج البيت حق ثابت لها حتى قبل مدونة الأسرة .

واضاف الفخوري أن هذا الحق الثابت نص عليه الفقه المالكي أيضا بشكل متاوتر ، إلا ان السؤال المطروح -يقول الفاخوري- هل يعتبر المجهود الذي تقوم به الزوجة داخل المنزل جهد تستحق بمقتضاه الزوجة مقابلا ماليا بصرف النظر عن حقها في اطار المستحقات بالنسبة للطلاق وحقها في الارث بعد وفاة الزوج .

وأكد الفخوري في هذا الجانب ، أن القضاء محتشم في هذا الباب حيث أن أغلب الأحكام القضائية تسير في اتجاه الرفض بعضها يقول الفخوري- وصل الى محكمة النقض وتم نقضه بعد ان رفضت المحكمة اعتبار الإشتغال داخل البيت الزوجية كدا وسعاية تستحق عليها مقابلا ماليا .

ولم يفوت الفخوري خلال حديثه في هذا الموضوع عن إيراد بعض الأحكام القضائية التي تعتبر قليلة وإستثنائية أغلبها صدرت في الخمسينيات من القرن الماضي ، والتي ذهبت الى اعتبار إشتغال الزوجة في البيت الزوجية كدا وسعاية كما هو الشأن بإجتهاد قضائي سنة 1959 بالمحكمة الشرعية بتزنيت التي أعتبرت حراسة أملاك الاسرة ورعاية البيت الزوجية خلال فترة سفر الزوج كدا وسعاية.








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح