الفتاحي أمين عام حزب العهد: ندعو المواطنين للتعبئة وراء جلالة الملك من أجل القضية الوطنية


ناظورسيتي: محمد العبوسي

قال عبد المنعم الفتاحي الأمين العام لحزب العهد الديمقراطي، في تصريح خاص لناظورسيتي، أن جبهة البوليساريو التي لا تاريخ ولا جغرافيا لها، أرادت فرض الأمر الواقع، وذلك بوضع مجموعة من الخيام بالمنطقة الفاصلة بين معبر الكركرات وموريتانيا.

وابرز الفتاحي أن المغرب وبقيادة جلالة الملك محمد السادس، أجرى العديد من الاتصالات مع الأمم المتحدة والدول التي لها علاقة بالموضوع، من أجل فك الحصار الذي كانت تقوم به العصابة الإجرامية، على مستعملي هذا المسلك، الا أن عدم التدخل جعل الملك وخلال خطاب المسيرة الخضراء يوجه رسائل قوية، بخصوص الوحدة الترابية للمغرب.

وأبرز الفتاحي أن القوات المسلحة الملكية تدخلت بطريقة احترافية، وتم طرد عناصر البوليزاريو، وفروا من المعبر، مؤكدا أنه كأمين عام لحزب العهد الدمقراطي، ونيابة عن جميع مناضلي الحزب، ينوهون بالخطوات التي أقدم عليها الملك محمد السادس، وينوهون بالطريقة الإحترافية التي تدخلت بها القوات المسلحة الملكية.

وإختتم الفتاحي بالقول أن حزب العهد الديمقراطي يدعو جميع المواطنين، للتعبئة وراء جلالة الملك لنصرة الحق، ولإبقاء الصحراء بأيدي المملكة، لأن المغرب لن يكون بدون صحرائه.



واستأنفت، زوال اليوم السبت الماضي، حركة النقل الطرقي، في كلا الإتجاهين، بين المغرب وموريتانيا عبر المركز الحدودي للكركرات، بحسب ما عاينته وكالة المغرب العربي للأنباء بعين المكان.

وعبرت العشرات من شاحنات نقل البضائع، التي كانت تحركات ميلشيات “البوليساريو” قد عرقلت سيرها منذ ثلاثة أسابيع، الحدود المغربية-الموريتانية.

يشار إلى أن القوات المسلحة الملكية قد أقامت بتعليمات سامية من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حزاما أمنيا لتأمين تدفق السلع والأشخاص عبر المعبر الرابط بين المركزين الحدوديين المغربي والموريتاني.

وسبق أن كشفت القوات المسلحة الملكية أنه وعلى إثر عرقلة الميليشيات المسلحة لـ”البوليساريو” للمحور الطرقي الرابط بين المغرب وموريتانيا، قامت القوات المسلحة الملكية، ليلة الخميس- الجمعة، بوضع حزام أمني لتأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح