العناصر الأمنية تحبط محاولة انتحار شاب من سطح عمارة وسط الحسيمة


العناصر الأمنية تحبط محاولة انتحار شاب من سطح عمارة وسط الحسيمة
ناظورسيتي

أقدم شاب يبلغ من العمر حوالي 25 سنة، على محاولة الانتحار من سطح عمارة وسط مدينة الحسيمة، وذلك بعد زوال اليوم أمس الاثنين 8 مارس.

وأفاد شهود عيان أن الشاب، الذي ينحدر من إقليم ميدلت، قم بالصعود إلى سطح عمارة قرب فندق المغرب الجديد وسط مدينة الحسيمة، وكان يحاول أن يرمي بنفسه إلى الشارع.

ومباشرة بعد إشعار السلطات المحلية بتواجد الشاب على سطح العمارة، انتقلت رفقة العناصر الأمنية، وكذا رجال الوقاية المدينة، إلى عين المكان، وتمكنوا من إحباط محاولة الانتحار، وتوقيف الشاب.

وعلى وجه السرعة، قد جرى نقل الشاب إلى مصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى الإقليمي بالحسيمة، قصد إخضاعه للمراقبة الصحية الضرورية، في الوقت الذي فتح فيه البحث، من قبل المختصين، لتحديد تداعيات والأسباب التي كانت وراء اقدامه الشاب على محاولة الانتحار.


ويشار إلى أن ظاهر الانتحار قد انتشرت مؤخرا بشكل مريب، وقد نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرا عن ظاهرة الانتحار حول العالم، وجاء في التقرير أن شخصا واحدا ينتحر كل 40 ثانية، أي أكثر من الذين قتلوا في الحروب وعمليات القتل أو سرطان الثدي.

وتصدرت مصر قائمة البلدان العربية من حيث أعداد المنتحرين لعام 2016، حيث شهدت 3799 حالة انتحار.
في تقرير نشرته منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة الاثنين، دقت المنظمة ناقوس الخطر بشأن معدل الانتحار العالمي، فقد ورد في التقرير أن شخصا واحدا يموت منتحرا كل 40 ثانية، ليصل العدد، طبقا للتقرير إلى 800 ألف شخص سنويا، أي أكثر من الذين قتلوا في الحروب وعمليات القتل أو سرطان الثدي.

وأظهر التقرير أن أكثر من نصف المنتحرين في العالم أجمع هم دون سن الـ 45. وفي فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاما، يأتي الانتحار في المرتبة الثانية بعد حوادث الطرق كسبب رئيسي للوفاة. ومن أكثر طرق الانتحار شيوعا هي الشنق وإطلاق النار وتناول المبيدات السامة خصوصا في المناطق الريفية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح