العلماء المغاربة يستنكرون الاعتداء على "مسجد" ببلجيكا ويدعون المسلمين لضبط النفس


العلماء المغاربة يستنكرون الاعتداء على "مسجد" ببلجيكا ويدعون المسلمين لضبط النفس
ناظورسيتي - متابعة


استنكر المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بشدة الاعتداء التخريبي المشين الذي تعرض له مسجد “الإحسان” بمدينة “لوفن” ببلجيكا من قبل مجهولين، أول أمس الأربعاء.

وجاء في بيان أصدراه المجلس، اليوم الجمعة، ورد أن هذا الأخير “يعبر عن تضامنه الكامل مع رواد مسجد الإحسان وكافة مسلمي مدينة “لوفن”، ويؤكد على وجوب التحلي بروح المسؤولية وضبط النفس وعدم الانسياق وراء مثل هذه الأعمال الشنيعة”.

وأهاب البيان، بالجهات الرسمية المختصة بأن تقوم بالإجراءات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الأعمال الاستفزازية، والعمل على ضمان أمن المساجد وكافة دور العبادة بدون استثناء.

كما وجه المجلس نداء إلى كافة المواطنين، لاتخاذ الأعياد الدينية وغيرها من المناسبات فرصة للتعارف والتعايش، ومد جسور التواصل بين جميع فئات المجتمع.

وكان مسجد الإحسان قد تعرض ليلة رأس السنة، لاعتداء أدى لتكسير بوابته الزجاجية، وتخريب عدد من مرافقه، وهو الاعتداء الذي لم يتم اكتشافه إلا في السادسة صباحا من يوم الأربعاء، من طرف مصلين كانوا سيؤدون صلاة الفجر، ما استدعى تدخل الشرطة وفتح تحقيق في الموضوع، إلا أنه لم يسفر عن تحديد هوية الواقفين وراء هذه الحادثة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح