العروي.. السلطات تُخضع منازل المصابين بكورونا في "المسيرة" و"شارع طنجة" لحراسة أمنية


ناظورسيتي -متابعة

‎بادرت السلطات المحلية في مدينة العروي إلى إخضاع منازل مصابين بفيروس كورونا الذين يخضعون للشطر الثاني من العلاج من عدوى الفيروس التاجي في منازلهم لحراسة أمنية ثابتة. وتم في هذا الإطار وضع مراكز حراسة مكونة من عنصر من القوات مساعدة وعون سلطة دائمَي الحضور أمام منازل هؤلاء المصابين في كل من "حي المسيرة" و"شارع طنجة".

وقد لجأت السلطات المختصة في المدينة إلى هذا الإجراء بعد أن سمح أطباء في المستشفى الحسني للمعنيين بالأمر باستكمال علاجاتهم من عدوى الفيروس داخل منازلهم، بعد أسبوع قضوه في الحجر الصحي. ويهدف هذا الإجراء المتمثل في فرض حراسة أمنية على مقرات إقامة هؤلاء المصابين التأكد من التزامهم ومخالطيهم بعدم مغادرة منازلهم إلا بعد تأكد شفائهم التام.


وفي هذا السياق، قالت مصادر مطلعة إن هذا الإجراء سيطبّق أيضا على المصابين بكورونا ممن يخضعون للعلاج داخل منازلهم بموجب مقتضيات العلاج في المنزل، الذي التجأت إليه السلطات الصحية في ظل "الاكتظاظ" الذي صارت تشهده مختلف المؤسسات الاستشفائية المخصصة للمصابين بهذه الجائحة العالمية، سواء في المدينة أو في مختلف مدن المملكة وجهاتها.

يأتي ذلك في الوقت يشهد المغرب، في الآونة الأخيرة، ارتفاعا متزايدا في حالات الإصابة بالفيروس، بعدما صارت تسجّل يوميا أزيد من ألف حالة إصابة جديدة مؤكدا. كما صارت أعداد الوفيات جراء مضاعفات الإصابة بالفيروس مرتفعة، وكذا أعداد الحالات التي تحتاج إلى متابعة العلاج داخل أقسام العناية المركزة أو في أقسام الإنعاش، بعد تدهور حالتهم الصحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح