العثور على جثة مسن توفي في ظروف غامضة داخل منزله بحي اصبانن يستنفر أمن الناظور


ناظورسيتي : محمد محمود

عثر ليلة اليوم الأحد 14 مارس الجاري، على جثة مسن، في عقده السابع، داخل منزله بحي اصبانن بمدينة الناظور، حيث توفي في ظروف غامضة.

وكشفت مصادر خاصة لـ"ناظورسيتي" أن الهالك الذي كان يشغل قيد حياته إمام بأحد المساجد بمدينة بن الطيب، لوحظ غيابه عن الحي، وعدم اجابته على الاتصالات الهاتفية منذ أزيد من أسبوع، الأمر الذي دفع بإبنته المقيمة بالديار الأوروبية بالاتصال بأحد أقاربه لإبلاغه بالأمر.

وأضافت المصادر ذاتها، أن قارب الهالك أبلغ السلطات الأمنية بالواقعة، حيث قامت الأخيرة بأمر من النيابة العامة المختصة باقتحام المنزل، حيث عثر على المسن داخل غرفة النوم جثة هامدة، وفي وضعية من التحلل، وهو شبه مجرد من ملابسه.

ورجحت المصادر ذاتها، أن الهالك الذي كان يعيش لوحده وعاش متنقلا بين مدينة بن الطيب والناظور، ومن أصول مدينة فاس، يتوقع مفارقته للحياة لأزيد من أسبوع، حيث أن جثته ظهرت عليها بعض عوارض الانتفاخ والتحلل.


حري بالذكر أن المصادر نفسها، كشفت أن الهالك البالغ من العمر حوالي 75 سنة، يعيش وحيدا، وذلك منذ أن قررت زوجته وأبنائه الإستقرار بالديار الأوروبية.

وفي ذات السياق، فتحت عناصر المنطقة الإقليمية لأمن الناظور بمعية عناصر فرقة الشرطة القضائية، تحقيقا للكشف عن أسباب وظروف وفاة الهالك، الذي عثر عليه جثة هامدة فوق فراشه بغرفة النوم، باشرت عناصر الشرطة العلمية إجراءات المعاينة التقنية، واستجماع البصمات من محيط مكان جثة الهالك، والقيام بكافة الإجراءات المعمول بها للوقوف على جميع الفرضيات.

وقد جرى نقل جثة الهالك، صوب مستودع الأموات بالمستشفى الحسني للناظور، قصد إخضاعها للتشريح الطبي، بأمر من النيابة العامة قصد تحديد ظروف وملابسات الوفاة.




image00001

image00002

image00003

image00004

image00005

image00006

image00007

image00008

image00009

image00010


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح