المزيد من الأخبار





العثور على جثة متزوجة مذبوحة


ناظور سيتي ـ متابعة

اعرفت مدينة وجدة جريمة قتل، هي الثانية في يوم واحد، حيث عثر منتصف ليلة يوم الجمعة-السبت، على جثة سيدة متزوجة مذبوحة بجماعة أهل أنكاد التابعة لإقليم وجدة، وذلك بعدما اهتزت المدينة على وقع جريمة أخرى، وتتعلق بقتل دركي متقاعد وإصابة سيدة، زوال يوم أمس الجمعة.

وكشفت المعطيات الأولية التي أوردتها مصادر إعلامية، أن الضحية تم العثور عليها قبيل منتصف الليل بمنطقة الروبان بالحمرة التابعة ترابيا لجماعة أهل أنكاد بإقليم وجدة.

وأفادت المصادر ذاتها، أن الراحلة فقدت حياتها قبل وصولها لمستشفى الفارابي، حيث كشفت المعطيات الأولية أنها تعرضت بـ”الذبح”، دون الكشف عن باقي أسباب الجريمة أو الجهات المتورطة.


وأوضحت المصادر أن عناصر الدرك الملكي تباشر بحثها للوقوف على ظروف وملابسات الحادث وتحديد هوية الجاني أو الجناة المحتملين.

وتعتبر هذه الجريمة هي الثانية التي تقع بمدينة وجدة في يوم واحد، بعدما أجهز خمسيني على جاره الدركي المتقاعد بواسطة سكين، وأصاب زوجته بطعنات خطيرة حيث ترقد حاليا بالمستشفى بين الحياة والموت.


وقد كشفت مصادر إعلامية، أن الضحية لقي مصرعه، قبيل صلاة الجمعة بمدينة وجدة، فيما أصيبت زوجته بجروح خطيرة نقلت على إثرها إلى قسم الإنعاش على وجه السرعة.

وكشفت ذات المصادر أن الضحية كان متوجها نحو مسجد سلمان الفارسي بحي الرجاء في الله شرق مدينة وجدة لأداء صلاة الجمعة، قبل أن يعترض طريقه أحد الأشخاص كان على متن دراجة نارية.

وأوضحت المصادر، أن الجاني انهال على الضحية بالضرب بواسطة سكين ليصيبه بجروح خطيرة، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعين المكان، قبل أن يتوجه إلى بيت الضحية حيث وجد هناك زوجة الهالك ووجه لها طعنات في مناطق مختلفة من جسمها، نُقلت على إثرها إلى قسم الإنعاش بمستشفى الفارابي.

هذا، وتمكنت المصالح الأمنية من توقيف المشتبه فيه، وتم نقله نحو إحدى الدوائر الأمنية ليتم التحقيق معه حول هذا الفعل الإجرامي، ومعرفة حيثياته ودواعيه، كما تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح