العثور على جثة خمسيني داخل محل بعمارة سكنية يستنفر السلطات المحلية والشرطة القضائية بالناظور


ناظورسيتي | ح. حجلة

عُثر، قبل قليل من ليلة اليوم الإثنين 14 دجنبر الجاري، بمدينة الناظور، على جثة لشخص في عقده الخامس (52 سنة)، وذلك داخل محل يكتريه بحي عبد الكريم الخطابي.

ووفق مصادر خاصة لـ"ناظورسيتي" فإن بعض أصدقاء الهالك الذي كان يشتغل قيد حياته بائعا متجولا مع الفراشة، افتقدوه خصوصا وأنه مرّ بوعكة صحية قبل أيام، الأمر الذي دفعهم إلى إبلاغ المصالح الأمنية، والتي ربطت الاتصال بالنيابة العامة المختصة، حيث رخصت لها باقتحام مسكنه للتأكد من الأمر.

وأضافت المصادر ذاتها، أن اقتحام السلطات الأمنية والمحلية وبحضور أصدقاء الهالك، لمسكن الهالك الذي يكتريه، وهو عبارة عن محل بعمارة سكنية، إذ فوجؤوا به جثة هامدة فوق سريره داخل المحل.

وباشرت السلطات الأمنية بمعية عناصر الشرطة القضائية تحريتها في الموضوع، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة التي أمرت بنقل جثة الهالك صوب مستودع الأموات بمستشفى الحسني لإخضاعها للتشريح الطبي من أجل تحديد أسباب الوفاة.

إلى ذلك رجّحت مصادر "ناظورسيتي" أن يكون سبب الوفاة، الأزمة الصحية التي ألمت بالفقيد خلال الأيام الأخيرة، وبالنظر أيضا إلى كونه كان يعاني من مرض مزمن لمدة طويلة من الزمن.

تجدر الإشارة إلى أن الهالك البالغ من العمر 52 سنة، غير متزوج ولا تعرف أسرته، باستثناء بعض زملائه الذين أخبروا المصالح الأمنية أنه أخبرهم ذات يوم بوجود شقيقة له تقطن بمدينة العروي.


يذكر أنه قبل حوالي أسبوعين شهدت منطقة أبو الوفا قرب مدينة أزغنغان واقعة مماثلة، بعد أن تم العثور جثة متحللة لشاب في منتصف عقده الثالث (34 سنة) قال شهود عيان من جيرانه إنه اعتاد تعاطي المخدرات.

وأضاف أحد جيران الشاب الهالك أنه تم العثور على جثته في "منزل" حيث يقطن رفقة خاله، والذي كان يهم بتزويده ببعض الطعام ليكتشف جثته وهي في مراحل متقدّمة من التحلل.

وقدّرت المصادر ذاتها أن يكون الشاب الهالك قد فارق الحياة قبل أربعة أو خمسة أيام، قياسا إلى درجة التحلل التي كانت عليها جثتة.

وتابعت المصادر ذاتها أن روائح كريهة انبعثت من المكان حيث تم اكتشاف الجثة، وإن كانت الأجواء الباردة التي تعرفها المدينة هذه الأيام "أخّرت" قليلا انبعاث هذه الروائح.

وقد تنقل إلى مكان الحادث فور علمها بالخبر، بحسب المصادر ذاتها، ممثلو السلطات المحلية والشرطة الدائرة الرابعة. والشرطة القضائية


























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح