العثماني يفكر في تنظيم عملية مرحبا 2021 لاستقبال مغاربة الخارج


ناظورسيتي: متابعة

قال سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية، إن هذه الأخيرة تفكر في تنظيم عملية مرحبا 2021، دون أن يكشف عن المزيد من التفاصيل، مؤكدا انتظار القرارات التي ستتخذها البلدان الأوروبية من بينها اسبانيا وفرنسا.

ويأتي هذا التصريح، في وقت كشفت وزارة الداخلية استعدادها لتنظيم عملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج صيف هذه السنة.

وأخبرت وزارة الداخلية عناصرها بضرورة إعداد لوائح العناصر التي ستشرف على العملية لاستقبال مغاربة العالم، وحددت عددهم، لهذا الصيف، في حدود المليون شخص فقط، وفق مصدر من وزارة الجالية.

ولم تحدد التعليمات توقيت التحاق العناصر الأمنية ورجال السلطة بالنقط الحدودية، في إطار عملية تعزيز العناصر المكلفة بمراقبة الحدود تؤكد استعداد المغرب لتنظيم عملية “مرحبا” خلال شهر يونيو الجاري.


ومن جهته، أكد جيراردو لاندلوس، رئيس ميناء الجزيرة الخضراء، في تصريح إعلامي، على أهمية عملية العبور بمضيق جبل طارق وضرورة تنظيمها خلال الصيف المقبل، على الرغم من الأوضاع الوبائية السائدة المرتبطة بفيروس “كورونا”، مشيرا إلى أهمية هذه العملية من الناحية الاقتصادية بالنسبة إلى عدد من مهم من الأشخاص والشركات.

كما أعرب المسؤول الإسباني، عن تفاؤله من تنظيم عملية مرحبا خلال الصيف المقبل، مشيرا إلى أن الظروف مواتية لتنظيم العملية، مع اتخاد الإجراءات الاحتياطية، مشيرا إلى أنها لن تكون مثل السنوات الماضية، لكن يعتقد أن العملية سيتم تنظيمها في ظروف معينة، تسمح بعبور الأشخاص.

وأشار جيراردو لاندلوس، أن عمليات إصلاح وتوسعة جارية في ميناء الجزيرة الخضراء، لتسهيل وتجويد عمليات العبور عبر هذا الميناء، مؤكدا على أهمية الشراكة والتعاون مع ميناء طنجة المتوسط في شمال المغرب، سواء في مجال عبور الأشخاص أو البضائع.

وكانت عملية مرحبا 2020، الخاصة بعبور المغاربة المقيمين بأوروبا، قد توقفت الصيف الماضي، بسبب الظروف والتدابير التي فرضتها جائحة كورونا، وأكدت المصادر ذاتها أن الحكومة المغربية تنتظر رد نظيرتها الاسبانية على طلبها قصد مباشرة التدابير والتنظيم لإنجاح هذه العملية


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح