الطلحاويون يلتقون في هولندا ويعلنون التضامن والتآزر لرد الاعتبار لمسقط رأسهم آيث حسان


الطلحاويون يلتقون في هولندا ويعلنون التضامن والتآزر  لرد الاعتبار لمسقط رأسهم آيث حسان
قاسم اشهبون

مبادرة فريدة من نوعها شهدتها مدينة أوتريخت الهولندية يوم الأحد المنصرم أثارت إعجاب المتتبعين لشأن مغاربة العالم في بلاد الطواحين الهوائية.
يتعلق الأمر بلقاء دراسي وتأسيسي لمغاربة العالم المقيمين بأوروبا المنحدرين من منطقة آيت حسان - آيت بلعيز، منطقة تقع في قبيلة بني توزين بريف المغرب الشامخ. ومن المعروف أن هذه المنطقة عرفت بالخصوص بإنجابها للعديد من العلماء والفقهاء والقضاة عبر تاريخها الحافل الطويل .
ومثلها مثل كثير من المناطق الريفية، شهدت المنطقة منذ أواسط القرن الماضي، وبسبب سنوات الجفاف التي كلنت تضرب الريف بين الفينة والأخرى، هجرة إما بشكل مؤقت أو نهائي في اتجاه الشرق إلى الجزائر والناظور أو في اتجاه الغرب نحو مكناس، زرهون، تطوان...
وخلال الستينيات ستشهد المنطقة موجة جديدة من الهجرة، وهذه المرة نحو أوربا. واليوم لم يبق في قرية آيت حسان، التي كانت في يوم ما تضم مئات المنازل، إلا أربع أسر لا غير.
الفكرة
انطلقت الفكرة في البدايية من خلال إنشاء مجموعة واتس أب خاصة بالطلحاويين المنحدرين من آيت حسان- آيت بلعيز، أطلقها قبل ثلاث سنوات الناشط الجمعوي المقيم بهولندا محمد الطلحاوي. وقد لقيت الفكرة استحسانا وتجاوبا كبيرين وساهمت في تعارف وتواصل أبناء المنطقة من داخل المغرب وخارجه مع بعضهم البعض من خلال تنظيم زيارات لأرض الآباء والأجداد خلال عطلة الصيف. زيارات لاقت ترحيبا بالخصوص من طرف الأجيال الناشئة المتعطشة للتعرف عن قرب على أرض أبائهم وأجدادهم.
لتتوج المبادرة بلقاء تم تنظيمه يوم الأحد 12 يناير 2020 بقاعة مسجد السنة بمدينة أوتريخت حضره العديد من أبناء المنطقة من بلجيكا وهولندا وألمانيا والمغرب.
وقد تم خلال هذا اللقاء الإعلان عن تأسيس جمعية أيت حسان للتنمية التي ستعمل على:
- إعادة تأهيل وتعمير قرية آيت حسان
- تشجيع أبناء المنطقة بالخارج لقضاء جزء من عطلتهم فيها
- فك العزلة عن المنطقة من خلال تعبيد الطرق
- رد الاعتبار لسوق المنطقة التاريخي ثلاثاء إجارماواس
- إنجاز مشاريع تنموية مختلفة
- إنشاء صندوق لدعم الأرامل والأيتام
وستعمل الجمعية، من أجل تحقيق هذه الأهداف الطموحة، على التعاون والتنسيق مع السلطات المحلية والمنتخبين وجمعية محلية.

خلال هذا اللقاء تم تكريم الحاج محمد الطلحاوي الرياني مؤذن مسجد النصر بمدينة روتردام، أحد مهاجري الجيل الأول تقديرا لجهوده في خدمة المنطقة والجالية المغربية بروتردام.

في اتصال هاتفي مع السيد محمد الطلحاوي، لأسأله عن كيف مر اللقاء، قال لي بنبرة يغلب عليها التأثر: لقد كان لقاء ناجحا جدا، أكد بالملموس مدى تعلق واعتزاز أبناء آيت حسان- آيت بلعيز بموطن الآباء والأجداد واستعدادهم التام من أجل المساهمة في تنمية وتطوير المنطقة.




















































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح