الطلبة المغاربة العائدون من الصين يغادرون الحجر الصحي بالمستشفى العسكري


الطلبة المغاربة العائدون من الصين يغادرون الحجر الصحي بالمستشفى العسكري
ناظورسيتي - متابعة


انتهت اليوم السبت، فترة الحجر الصحي التي خضع لها المواطنون المغاربة العائدون، من مدينة ووهان الصينية، للتأكد من عدم وجود أعراض للإصابة بفيروس كورونا في صفوفهم.

وزارة الصحة المغربية، أعلنت، صباح السبت، أن المراقبة الطبية التي خضع لها المغاربة العائدون من ووهان، بؤرة وباء فيروس كورونا المستجد، والتي تمت بكل من مستشفى سيدي سعيد بمكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، قد انتهت مدتها والتي تم تحديدها في 20 يوما.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها أنه "لم يتم تسجيل أية حالة إصابة أو أعراض مرتبطة بفيروس كورونا المستجد في صفوف هؤلاء المواطنين".

ويشير المصدر إلى أن المواطنين المغاربة الذين تمت إعادتهم من مدينة ووهان الصينية، والذين يبلغ عددهم 167 شخصا، قد "استفادوا من مراقبة طبية منتظمة شملت فحوصات لمرتين في اليوم طيلة مدة الإقامة، فضلا عن التحليلات المخبرية الخاصة بفيروس كورونا المستجد و التي كانت نتائجها سلبية".

وكان الملك محمد السادس قد أعطى تعليماته، أواخر الشهر الماضي، لإعادة المواطنين المغاربة، و أغلبهم من الطلبة، الموجودين بإقليم ووهان، الذي شهد ظهور كورونا.

كما أمر بأن "يتم اتخاذ التدابير اللازمة على مستوى وسائل النقل الجوي، والمطارات الملائمة والبنيات التحتية الصحية الخاصة للاستقبال" وفق بلاغ للديوان الملكي.

وعاد الطلبة المغاربة بداية الشهر الجاري وتم استقبالهم في ظل إجراءات أمنية واحترازية استثنائية، وُظفت فيها معدات وحافلات خاصة.

وقد أكدت وزارة الصحة حينها أنه سيتم وضع المعنيين "تحت المراقبة الطبية الدقيقة لمدة 20 يوما من طرف فرق طبية وتمريضية مكونة ومدربة لهذا الغرض".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح