الطريق المدارية بين بني انصار وأزغنغان.. إضافة نوعية للبنية التحتية ومناظر بانورامية رائعة


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

على بعد أيام تفصلنا من الإعلان الرسمي على إطلاقها، بعد وضع أخر اللمسات النهائية المتمثلة في التجهيزات الخاصة بالطريق المدارية الرابطة بين مدينتي الناظور وبني انصار والطريق الساحلية، وكذا ميناء الناظور غرب المتوسط، والذي انطلقت الأشغال بها آواخر شهر يناير منذ سنتين، على طول 14 كلمتر، بحيث رصدت له اعتمادات مالية كبرى، من خلال إبرام مجموعة من الاتفاقيات مع مجموعة من القطاعات، بلغت 226 مليون درهم.

وخلافا عن حديث المتخصصين حول أمور تتعلق بكل ما هو له صلة بالجانب المتعلق بالشق المالي وما هو تقني، كثرت في الأيام الأخيرة خصوصا خلال شهر رمضان تعاليق المواطنون الناظوريون الذين زاروا المحور الطرقي الجديد، إذ أجمع كل من قام بجولة انطلاقا من مدخل الطريق بمنطقة غاسي بالطريق الرئيسية الرابطة بين الناظور وبني أنصار، على أنه إضافة نوعية مهمة للبنية التحتية لإقليم الناظور، ناهيك عن المناظر البانورامية الرائعة الطبيعية التي تتميز بها المنطقة منذ القدم.

الطريق المدارية الجديدة بالإضافة إلى كونها متنفس للشاحنات والسيارات خلال أوقات تعيش الناظور على غرار بعض الجماعات الأخرى حركة سير كبيرة خصوصا في فصل الصيف، فهو لوحة بانورامية رسمتها مناظر طبيعية خلابة تمتاز بها ال 14 كيلومتر بين بني انصار والطريق الساحلية الناظور-الحسيمة، سيستفيد خيراتها، سواء المواطنون المحليون أو الزوار.


ويأتي هذا المشروع في إطار المخطط الطرقي شامل لتأهيل البنية التحتية لإقليم الناظور، وتم تمويله في إطار شراكة أشرف على إخراجها عامل إقليم الناظور علي خليل، حيث ساهمت وزارة التجهيز والنقل بمبلغ 80 مليون درهم، ومجلس جهة الشرق ب 40 مليون درهم، ومديرة الجماعات المحلية بمبلغ 31 مليون درهم، الوكالة الوطنية للموانئ ب 30 مليون درهم، ووكالة تنمية أقاليم الشرق ب 25 مليون درهم، ووكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا ب 20 مليون درهم.

وقامت المديرية الإقليمية للتجهيز بالناظور بإبرام الصفقات المتعلقة بالطريق، فيما قام مجلس الجهة بتحويل المبالغ الضرورية لتمويل عملية نزع ملكية الأراضي وإبرام الصفقات الضرورية لتحويل الشبكات.، كما قامت وكالة مارتشيكا بتمويل الدرسات وتوفير الإعتمادات في إطار مساهمتها لنزع ملكية الأراضي الواقعة داخل نفوذها.

جدير بالذكر ان الطريق المدارية والتي تنجزها شركة جينرال روتيير، من شأنها تخفيف الضغط على وسط المدينة، خصوصا في فترة الصيف التي تعرف توافد عدد كبير من افراد الجالية المغربية بالخارج.

181585480_309397617440883_628819379808242861_n-1.jpg

181189218_309397534107558_1860799172874125650_n-1.jpg

181898720_309397404107571_8036306241962347848_n-1.jpg

181653843_309397314107580_5716747795158280411_n-1.jpg

181630356_309399550774023_2908322243078755276_n.jpg

181458557_309399417440703_8444382852501007561_n.jpg

181707375_309399280774050_3351595230752095727_n.jpg

181372151_309398487440796_504950166452843745_n.jpg

181464506_309398340774144_1870699818029147340_n.jpg

180730993_309398227440822_6046213727575334117_n.jpg

181324927_309398114107500_558934350244503343_n.jpg

181372151_309397990774179_8710456557954497571_n.jpg

181468372_309397877440857_7401214122643332869_n.jpg

181984943_309397750774203_8965633296270267439_n.jpg

180693721_309397667440878_2282407463311719204_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح