NadorCity.Com
 






الصيف والزيارات الملكية والانتخابات


الصيف والزيارات الملكية والانتخابات
بقلم : خالد استوتي

تمر اغلب شهور السنة على مدينة الحسيمة في سكينة وهدوء، اللهم بعض الانشطة الجمعوية التي تحاول جاهدة تكسير الصمت وخلق بعض النشاط الثقافي والفني وحتى الفكري والاجتماعي .. التي غالبا ما تكون بدعم من مجالسنا المنتخبة أو بعض مؤسسات الدولة حسب برامجها ومخططاتها . بالإضافة الى الحركية التي تصاحب الدخول المدرسي او المناسبات الدينية العابرة عبور الكرام.

لتظل جوهرة البحر الأبيض المتوسط غارقة في سباتها على مدى عشرة اشهر متقوقعة في صدفتها وفي اعماق الريف. لا يسأل عنها عاشق ولا يذكرها ذاكر ولا يزورها مشتاق . حتى ممن ارتوى بمائها وتشبع بعاداتها . حتى تبزغ شمس الصيف الذهبية فتغري السامعين بها للقدوم والتمتع بشواطئها الجميلة العذراء ..

فمدينة الحسيمة على العموم لا تنتعش ولا تتحرك الا في فترات زمنية محدودة ومحددة يمكن اختصارها في ثلاثية معروفة هي : الصيف والزيارات الملكية والانتخابات.

- فترة الصيف بالحسيمة

ففي فصل الصيف تعج الشوارع والشواطئ والأسواق بالزوار والوافدين اليها من الداخل القادمين من مختلف مدن المغرب ، والخارج من السياح الاجانب أو من ابنائها المغتربين الذين يجدون في فصل الصيف مناسبة لإنجاز كل الأعمال والأشغال بما فيها مناسبات المودة والتراحم الى ورشات الإصلاح والبناء وتصفية الأمور الادارية من بيع وشراء أو تقاسم ارث او عقد قران وكل ذلك وغيره في مدة قد لا تتجاوز الأربعة اسابيع كحد أقصى للإجازة

فتنشط الساحات بالفرق الموسيقية والمهرجانات والمعارض وغيرها ، فيزداد الطلب على المواد الاستهلاكية وغيرها ، و أماكن الاقامة حتى ترتفع الاثمان أكثر مما هي مرتفعة
-الزيارات الملكية للمدينة الهادئة

منذ اعتلاء الملك محمد السادس للعرش ، وفي اطار جولاته بين مناطق ومدن المملكة حظيت الحسيمة بإعجاب الملك فكانت وجهته المفضلة التي يزورها كل صيف ويقضي بها اجازاته الصيفية
ومع كل زيارة ملكية تشهد المدينة رواجا منقطع النظير وحركية بادية للعيان قبل ان تطأ اقدام جلالته المدينة ، حيث الحجز يكون مسبقا لأغلب الفنادق والشقق المفروشة ، بل وحتى المؤسسات التعليمية وبعض مقرات الايواء التي تقيم بها أفواج الحرس والمرافقين. وليس هذا فقط . فأنواع السيارت التي تحمل أرقام العاصمة تعج المدينة ، التي لا تتوقف بها الأعمال ليل نهار ، من نظافة وصباغة ووضع حواجز وتنقية شواطئ وحتى تصفية مجاري وغير ذلك من أشغال التنظيف والزخرفة بل وحتى زيادة اعداد الحرس الذين لا يتوانون عن سؤال عابر في الشارع العام عن هويته ومكان اقامته
فالمدينة تعج بالزوار وبالحرس بكل انواعه ورتبه ، فبالإضافة الى الزوار السائحين ظهرت مع الزيارات الملكية أنواع أخرى جديدة في قاموس السياحة "سياحة الأظرفة " التي يعمد فيها بعض القادمين من مختلف المناطق لتحين الفرص ولقاء الملك أو تقديم رسالة تحمل امنية يكون الملك محققها الى درجة انتشار اخبار تصل حد الاشاعات بتقديم الملك للهبات والأموال لكل من يصادفه في الطريق برا وهو يتجول في شوارع المدينة أو بحرا وهو يمارس رياضته البحرية المفضلة
-موسم الانتخابات في الحسيمة

كعادة كل حملة انتخابية ، تعرف الحسيمة حركية و دينامية كبيرة تنشط فيها النساء والرجال على حد سواء في السر و في العلن فتكثر المهرجانات واللقاءات والمجاملات والوعود والتحالفات وكل ما قد يخطر على البال بخصوص الانتخابات مادامت المرحلة تستدعي ذلك وكل الاطراف يدركون اهميتها ويسعون الى استغلالها
فيحظى الناس بالاهتمام والمواطن بالتقدير والاحترام .

هي مجرد وقفات على اهم ما يحرك المدينة الجميلة الهادئة التي تفتقد للجامعة باعتبارها قطبا تعليميا مهما يخرج العقول والأدمغة ، وتفتقد للمصانع التي تحرك عجلة الاقتصاد والتنمية الحقيقية وتوفر دخلا لآلاف المعطلين ، وتغني فلاحي الكيف عن زراعة هذه المادة التي لا تغنيهم بل تغني اباطرة المخدرات والسماسرة الذين يبتزون الكدح من الفلاحين البسطاء. وتفتقد للمستشفيات الحقيقية المجهزة و الاطر الطبية الكفأة .....

وتفتقد لمقرات التكوين والتثقيف وإبراز المواهب و اظهار الطاقات والمؤهلات التي تظل مكبوتة الى اجل مسمى
ثلاثية مهمة هي التي تحرك هذه المنطقة الواعدة التي ظلت لسنوات تحت رحمة المتعاقبين على تسيير شؤونها و القائمين على أمرها.

ليس العيب أن تتجند كل الطاقات وكل الامكانيات -على محدوديتها- لهذه المناسبات الهامة التي تنتعش فيها المنطقة وتعطيها لونا مختلفا و لو لأيام فقط . لكن كم هو جميل لو يعمل مسؤولو هذه المدينة بشكل منظم وبطريقة أكثر نجاعة وفاعلية ، وبدل التسرع والاستعجالية في الانجازات التي غالبا ما تفتقد للجودة ويصاحبها هدر للمال وسوء تدبير للطاقة والوقت. فيكون بذلك نوع من الاستدامة في هذه المنطقة..


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

أزغنغان في القلب.. صفحة فيسبوكية تنبش في ذاكرة وتاريخ المنطقة

توقيف 40 مهاجرا ضواحي الناظور وجمعية حقوق تتدخل لإطلاق سراح مهاجر يحمل بطاقة إقامة

الناظور تظفر برئاسة الفدرالية الوطنية لشركات كراء السيارات

وسط أجواء مؤثرة.. تشييع جثمان المرحوم الحاج محمد الصبار في جنازة مهيبة الى مثواه الأخير

زيان يطالب بالتحقيق مع أخنوش بتهمتي "إهانة الشعب المغربي" والتحريض على العنف

ابن الناظور محسن أفطيط ينال دكتوراه حول الثقافة في برامج الأحزاب السياسية

شاهدوا.. رياح قوية تجتاح الناظور وترغم الساكنة على المكوث في المنازل