NadorCity.Com
 






الصحافة الأمازيغية المكتوبة في المغرب بين النشأة والتطور..إصدار جديد للباحث التجاني بولعوالي


الصحافة الأمازيغية المكتوبة في المغرب بين النشأة والتطور..إصدار جديد للباحث التجاني بولعوالي
ناظورسيتي: متابعة
صدرت عن منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في الرباط دراسة أكاديمية جديدة للباحث والمفكر المغربي المتخصص في قضايا الإسلام والغرب والأمازيغية، وأستاذ الإسلاميات واللغة العربية في بلجيكا التجاني بولعوالي، وهي تحمل عنوان: الصحافة الأمازيغية المكتوبة في المغرب بين النشأة والتطور. وقد جاء على غلاف الكتاب أن اليقظة الفكرية الأمازيغية ولجت مرحلة جديدة، وهي المرحلة العلمية التأصيلية، التي حظيت فيها العديد من المعارف الأمازيغية بالتناول العلمي، غير أنه ثمة معارف أخرى ظلت مغيبة، ليس لأنها أقصيت، وإنما لأنها لم يأت عليها الدور بعد، إما لأنها ليس عليها طلب معين في الظرف الحالي، وإما لأنها حديثة الظهور في المشهد الثقافي الأمازيغي. ويعتبر الإعلام بمختلف مكوناته وتجلياته، من صحافة وإعلان ونشر ووسائط مرئية ومسموعة ورقمية من بين الحقول المعرفية التي لم تنل حظا وافرا من التأصيل العلمي، حتى أنه تكاد تنعدم الكتابات الصحافية العادية حول هذا الإعلام، فما بالك والدراسات أو البحوث العلمية المتخصصة، التي وإن وجدت فإنها مقبورة في المكتبات الجامعية والخاصة!

في خضم هذه الوضعية التي يمر بها الإعلام الأمازيغي بوجه عام، تولدت لدى الباحث رغبة أكيدة تحثها مختلف البواعث الذاتية والموضوعية على تأليف هذه الدراسة الأكاديمية، التي تقدم تشخيصا ممكنا وتقريبيا لتاريخ الصحافة الأمازيغية المكتوبة، منذ نشأتها المبكرة في أحضان العمل الجمعوي الأمازيغي، ثم عبر تطورها إلى أشكال صحافية "فردية" أو "حزبية" أو "مقاولة إعلامية". وهي تتوزع عبر شقين: أولهما نظري ينكب على مختلف قضايا الصحافة الأمازيغية التاريخية واللغوية والمعجمية والفكرية، وثانيهما تطبيقي يحاول ترجمة ما تقرر نظريا من خلاصات ورؤى وأفكار من خلال التطبيق على نماذج حية من جرائد أمازيغية مكتوبة، كتسافوت وتاويزا وأكراو وأمازيغ والعالم الأمازيغي.

ويشكل هذا الكتاب أول دراسة علمية اشتغلت على موضوع الصحافة الأمازيغية المكتوبة في المغرب، ألفها الباحث بطلب من جامعة لاهاي العالمية للصحافة والإعلام في هولندا، التي كانت قد طرحت منذ 2007 مشروع ماستر الإعلام والصحافة الأمازيغية، وقد تفضل البروفسور جمال مصطفى السامرائي بالإشراف عليها، ثم قدمت بعد ذلك للتحكيم العلمي لدى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الذي ثمن هذا الجهد الأكاديمي المتميز، ووافق على إدراجها ضمن منشوراته العلمية. وقد تضمن الكتاب أكثر من 220 صفحة من الحجم الكبير، توزعته ثلاثة أبواب مقسمة بإحكام إلى فصول ومباحث متنوعة.

تمت عنونة الباب الأول بـ: الصحافة الأمازيغية المكتوبة؛ قراءة مصطلحية، وهو يتألف من ثلاثة فصول، جُزّيء كل واحد منها إلى ثلاثة مباحث، خُصص الفصل الأول لتحديد مصطلحي الصحافة والجريدة لغة واصطلاحا. أما الفصل الثاني فقد تناول الصحافة المغربية المكتوبة وموقعها من الصحافة العربية عامة، ثم أهم أطوار تلك الصحافة، ليخلص في آخر المطاف إلى أنها تتمتع بالاستقلالية عن الصحافة العربية المكتوبة، في حين اهتم الفصل الثالث بالصحافة الأمازيغية المكتوبة، فتعرض إلى مصطلحها وبدايتها الفعلية ثم أهم المراحل التاريخية التي قطعتها.

أما الباب الثاني فقد وُسم بـالصحافة الأمازيغية المكتوبة؛ من تشخيص الكائن إلى استشراف الممكن، وهو أيضا يتكون من ثلاثة فصول، غير أن كل فصل منه يتضمن مبحثين. تطرق الفصل الأول إلى الأسباب التي كانت وراء غياب الصحافة الأمازيغية المكتوبة، التي لم تظهر إلى الوجود إلا بعد مرور حوالي قرنين على ظهور الصحافة المغربية المكتوبة، ليعرّج على واقع هذه الصحافة ناسخا صورة تقريبية لحاضرها. أما الفصل الثاني فقد تناول إشكالية اللغة والحرف في الصحافة الأمازيغية المكتوبة، التي تنفرد باعتمادها ثلاث لغات في خطابها الإعلامي، وهي الأمازيغية والعربية والفرنسية، ليخلص الباحث في المبحث الثاني إلى أن هذه الصحافة ذات طبيعة أمازيغية لكنها تتحدث بلسان غير أمازيغي! في حين خُصص الفصل الثالث لأهم المكتسبات التي حققتها الصحافة الأمازيغية، دون أن يصرف النظر عن التحديات، التي تقف حجر عثرة في تقدم هذه الصحافة وتطورها.

أما الباب الثالث فقد عقد بمجمله للتطبيق على نماذج من الجرائد الأمازيغية المكتوبة، وهو يحمل عنوان: تطبيقات على نماذج من الصحافة الأمازيغية المكتوبة، وتجدر الإشارة إلى أنه يشغل أكثر من نصف مساحة الدراسة، وقد تناول الباحث عبر فصوله الأربعة، التي يتضمن كل واحد منها ثلاثة مباحث، أربعةَ نماذج من الصحافة الأمازيغية المكتوبة، حيث تم في المبحث الأول التعريف بالجريدة المتناولة، ثم خُصص المبحث الثاني لشكلها والثالث لمحتواها، ويمثل كل أنموذج على حدة طورا من أطوار الصحافة الأمازيغية المكتوبة، وهي على التوالي: الصحافة الجمعوية من خلال جريدة تاسافوت، والصحافة الفردية من خلال جريدة ثاويزا، والصحافة الحزبية من خلال جريدة أكراو أمازيغ، وصحافة المقاولة من خلال جريدة العالم الأمازيغي. وقد خُتم كل فصل بملحق يتضمن الصفحات الأولى من نماذج الجرائد المدروسة، إضافة إلى مواد أخرى اقتضتها الدراسة في شقها التطبيقي.

* التجاني بولعوالي، باحث ومفكر مغربي متخصص في قضايا الإسلام والغرب والأمازيغية، أستاذ الإسلاميات واللغة العربية، صدرت له مجموعة من المؤلفات منها: المسلمون في الغرب (القاهرة، 2006)، الإسلام والأمازيغية (أفريقيا الشرق، 2008)، صورة الإسلام في المقاربة الأكاديمية الأوروبية (دبي، 2013)، راهن الأمازيغية (أفريقيا الشرق، 2014).


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

تلامذة ثانوية "الفيض" التأهيلية بالناظور يحتفون بالتباري المدرسي الشريف في مسابقة ثقافية

شكر على تعزية من الأستاذة نجاة الحطري

إعدادية الكندي تنظم مسابقة ثقافية لفائدة تلاميذ المستوى الثالث

إحنجان نوزغنغان يشاركون في معرض الدولي للكتاب ويناقشون الإعلام البديل ونشر ثقافة حقوق الإنسان

أحكيم.. المستشفى الحسني يعيش تراكما للمشاكل ووزارة الصحة ملزمة بتحمل مسؤوليتها

شاهدوا.. حوليش يصف المسؤولين الجهويين على قطاع الصحة بالفاسدين

رئيس جماعة سلوان يرصد 4 مليون سنتيم مساهمة لفريق نهضة شباب سلوان من ماله الخاص