NadorCity.Com
 






الشيعة بالمغرب: الضرورة الديموقراطية الملحة


الشيعة بالمغرب: الضرورة الديموقراطية الملحة
ناظورسيتي: عبد السلام بومصر

إن وابل الشتائم الذي واجه به الإسلاميون السنيون، المتطرفون منهم والمعتدلون، ما بات يعرف بقضية الترخيص للخط الرسالي المحسوب على المذهب الشيعي بالمغرب، يؤكد مرة أخرى زيف شعار "المراجعات" الذي يشنفون به أسماعنا بين الفينة والأخرى ليردوا عنهم تهم العنف والتطرف والإستئصال، معلنين توبتهم النصوح مما اقترفت أفواههم وأقلامهم وأيديهم من قبل.

ومن يتذكر نواح الإسلاميين وعويلهم إبان قرار السلطات بإغلاق دور القرآن في الأشهر القليلة الماضية، ويتمعن في استحضارهم لترسانة المصطلحات التي تمتح من الحقوق الإنسانية الكونية في حرية التنظيم والعمل (التي لا يؤمنون بها)، ويقرأ بالمقابل دعواتهم هذه الأيام لإقبار شيعة المغرب ومنعهم منعا لا رجعة فيه من ممارسة أنشطتهم والحجر عليهم، ورميهم بالكفر والضلال والعمالة...

واستحضار مصطلحات تنهل من الإستبداد والإستئصال من قبيل: "تجفيف منابع الشيعة" و "الشيعة سرطان" و "الشيعة أخطر من داعش وألعن من إسرائيل" كذ؟؟ سيصاب بدهشة كبيرة أمام حجم السكيزوفرينيا والإنفصام والتناقض الذي يعيشون في كنفه. وسيتأكد من يتابع كل هذه العنتريات الخاوية أن الإسلاميين الرافضين لحق الشيعة الراسخ في حرية الإعتقاد والعمل والتنظيم والدعوة، قوم يعشقون الإستبداد ويتخذونه منهجا في تأطير الرؤى وردود الفعل المختلفة.

لا يرى الإسلاميون السنيون الحق حقا إلا إذا كان في صالح ما يعتقدون، ويرون فيما دون ذلك أكبر الشرور. بل إن منهم من دعا الملك بصفته أميرا للمؤمنين، بشكل فج، إلى ممارسة الإستبداد الديني بمنع الشيعة والتشيع وتسليط سيف الحجر والتضييق فوق رقابهم. فما الفرق بين التضييق على الإسلاميين السنيين وبين التضييق على الشيعة؟ أو التضييق على غيرهم من المكونات السياسية والهوياتية والعقدية والتنظيمية والفكرية والمذهبية ؟

ينبغي أن يكون المغرب دولة للجميع بدون استثناء، دولة ديموقراطية علمانية مواطنة، يتمتع فيها جميع المواطنات والمواطنين على قدم المساواة بالحقوق الإنسانية التي تكفلها المواثيق والعهود الدولية، علاوة على الإحترام التام للقوانين الوطنية التي يجب أن تعكس فلسفتها وإنسيتها. دولة تعتني بالتنوع والتعدد الديني والمذهبي واللغوي والفكري. فالأنظمة التي تقدم نفسها باعتبارها موحدة المذهب والدين والفكر واللغة والعرق والهوية هي في الغالب أنظمة ديكتاتورية فاشية. عكس الأنظمة التعددية الديموقراطية التي تتيح لجميع هذه المكونات نفس فرص الوجود والعمل والتنظيم، مما يمكنها من السجال والمقارعة والحوار. وهذا أعز ما يطلب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

بعد تألقه في المعرض الدولي بالبيضاء.. الشيف فؤاد بوطيبي يمثل الناظور في مبارتين لفن الحلويات بفرنسا

البرلماني سليمان حوليش يسائل وزير الاقتصاد والمالية حول إمكانيات تمتيع جهة الشرق بنظام جبائي تحفيزي

جمارك معبر "باريوتشينو" توقف ثلاثيني حاول إدخال كمية مهمة من "القرقوبي" إلى الناظور

مثير.. أبرشان: الوزراء للي جاو للناظور يحساب لينا جابو مشاريع أساعة رافقوا حرم الملياردير بنجلون

وزير الثقافة لعرج لـ"ناظورسيتي": نطمح في الوزارة إلى إنشاء مركب ثقافي كبير بالناظور

أمزازي لناظورسيتي: قدمنا عرضا مهما للأساتذة "المتعاقدين" وحل الملفات يسير بشكل تدريجي

وفد وزاري مرفوقا بحرم الملياردير بنجلون يدشن أقساما تعليمية ببوعرك وإعزانن ومكتبة عمومية ببني أنصار