الشرق.. السلطات تشدّد "الحصار" على سكان المدينة الألفية لتطويق تفشي فيروس كورونا


ناظورسيتي -متابعة

بعد "تضاعُف" أعداد المصابين الجدد بفيروس كورونا المستجد بين مواطني عمالة وجدة -أنجاد، وبناءً على توصيات لجنة التتبع، المنبثقة عن اجتماعها الذي عُقد اليوم الاثنين، قررت سلطات وجدة إغلاق "أسواق القرب" ومنع الباعة الجائلين انطلاقا من الثالثة بعد الظهر. كما قرّرت سلطات العمالة، وفق بلاغ عمّمته في الموضوع، اعتماد مجموعة من الإجراءات الاحترازية ابتداء من بعد غد الأربعاء.

وقد تقرّر في هذا الصدد "إغلاق جميع المحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الثامنة مساء إلى السادسة صباحا، مع استمرار منع البثّ التلفزيوني للمباريات في المقاهي والمطاعم. كما يُمنَع التجوال من التاسعة ليلا إلى الخامسة صباحا. ومُنع أيضا انعقاد الأسواق الأسبوعية. وتقرّر إغلاق أسواق القرب ومنع البيع بالتجوال انطلاقا من الثالثة بعد الزوال في جميع جهات ومناطق العمالة.


كما تم، وفق البلاغ ذاته، اعتماد "الرخص الاستثنائية" للتنقل من والى تراب عمالة وجدة -أنجاد؛ واعتماد 50% من الطاقة الاستيعابية للحمّامات وقاعات الحلاقة؛ واعتماد 50% من الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي بالحافلات؛ وأيضا إغلاق الحدائق العمومية والقاعات الرياضية المغطاة؛ مع اعتماد الحجر الصحي التام لأفراد العائلات القاطنين مع شخص مصاب؛ ومنع تجمّع أكثر من 10 أشخاص، بما في ذلك التجمعات العائلية (من أعراس ومآتم وجنائز وغير ذلك).

ووفق المصدر ذاته، فقد تم أيضا اتخاذ قرار يقضي بحث جميع المؤسسات على اعتماد العمل "عن بُعد"، كلما كان ذلك ممكنا. وناشد بلاغ عمالة وجدة -أنجاد جميع المواطنات والمواطنين "الاستمرار في التقيد بالإجراءات الاحترازية المشار إليها أعلاه، وكذا وضع الكمامات الواقية واحترام مسافة التباعد القانونية وتفادي كل أشكال الاختلاط"، لحد من انتشار الوباء. شدّد البلاغ على أن "كل إخلال بهذه المقتضيات يعرّض صاحبها للعقوبات المنصوص عليها قانونيا.. وتستثنى من إجراءات الإغلاق والتنقل المستشفياتُ العمومية والمصحّات الخصوصية والصيدليات، مع تمكين الأشخاص العاملين فيها من التنقل منها وإليها، وكذا رجال الأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية ورجال السلطة المحلية ومساعديهم. وبحسب البلاغ نفسه، فإن "هذه الإجراءات تبقى سارية المفعول إلى حين تحسّن مؤشر الوضعية الوبائية على صعيد نفوذ عمالة وجدة -أنجاد".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح