الشرطة تعتقل "فقيه" قتل فتاة عشرينية بعد أن اغتصبها بوحشية خلال حصة للرقية الشرعية


ناظورسيتي -متابعة

ألقت أجهزة الأمن في مدينة الداخلة القبض على "فقيه" يمارس الرقية الشرعية وفتحت معه تحقيقا بشأن قتله فتاة عشرينية بعد اغتصابها بوحشية.

ويندرج التحقيق مع "الفقيه" الموقوف في إطار البحث التمهيدي حول قضية مقتل الشابة العشرينية وما إذا كانت قد تعرّضت للعنف المفضي إلى الموت خلال إحدى حصص الرقية الشرعية.

وقالت مصادر مطلعة إن الأبحاث التي أجرتها مصالح الأمن في الداخلة تفيد بتعرّض الشابة خلال حصة "الرقية الشرعية" لاغتصاب وحشي لحظات قليلة قبل وفاتها.

وفي ظل هذه المعطيات أعطت النيابة العامة تعليماتها بالاستماع إلى "الفقيه".

وقد باشرت الشّرطة القضائية بإشراف النيابة العامة المختصة تحقيقاتها المعمقة لاستجلاء ظروف هذه الواقعة وملابساتها.


يشار إلى أن المغرب شهد العديد من الوقائع المماثلة التي يعتدي فيها "رقاة شرعيون" جنسيا على نساء وفتيات خلال حصص للرقية.

وكانت آخر أشهر هذه الحوادث قضية "راقي بركان"، التي كانت قد استأثرت باهتمام واسع وشغلت الرأي العام بعد أن أظهرت التحقيقات الأولية تورطه في اغتصاب نساء كنّ يخضعن لجلسات ”علاج“ على يديه وتصويرهنّ بكاميرا حاسوبه.

وكانت مصادر مطلعة على القضية تحدّثت عن أن المعنيّ بالأمر مارس الجنس على ما يفوق من 1500 امرأة، بينهنّ من قبلن طوعيا ورضائيا وبينهن من مارس عليهن الجنس تحت مفعول التخدير.

كما توبع لمعني بالأمر بتهم "الاتجار بالبشر في حق أشخاص في وضعية صعبة لأسباب وأغراض تحت التهديد بالتشهير بهم والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب والضرب والجرح العمدين وإعطاء مواد مضرة بالصحة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح