الشرطة تستدعي ممثلين جزائريين وصفا نساء المغرب بـ"العاهرات" والمشردين بـ"أبناء الزناة".


ناظورسيتي: متابعة

كشفت مصادر مطلعة، ان الشرطة القضائية بمراكش، قد استدعت أخيرا ممثلان جزائريان نشرا شريط فيديو يسيئان فيها لأطفال مغاربة وينعتان النساء المغربيات بكلمات نابية.

وجاء هذا القرار، بعد ظهور مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، للممثلين الجزائريين بجنسية فرنسية، تعمدا الإساءة فيها بشكل واضح لأطفال المغرب، وذلك خلال تواجدهم في مراكش من أجل المشاركة في مهرجان الضحك.

ونشر الممثلان، تسجيلات موثقة بالصوت والصورة تسيء للنساء المغربيات أيضا، من قبيل إدعائهما بأنهما يمكنهما الحصول على الكثير من "النساء" بمقابل بخس لا يتعدى 100 درهم للواحدة.

وبعد ذلك قاما برفقة أشخاص آخرين يفترض أنهم فنانون أيضا باستغلال أطفال مشردين ووصفهوم بأبناء "الزناة" وبأنهم نتاج علاقات غير شرعية قامت بها أمهاتهم في السابق مع رفضهن الاعتراف بهم.



هذه المقاطع، أثارت ردود فعل شديدة على مواقع التواصل من قبل نشطاء مغاربة طالبوا من السلطات المختصة فتح تحقيق جدي وصار مع المعنيين، واتخاذ التدابير القانونية اللازمة في حقهما لردع سلوكهم المنحط الذي بالإضافة إلى خرقه للقانون يسيء إلى سمعة شعب بكالمه.

وأثارت مقاطع الفيديو ردود فعل مستنكرة من قبل نشطاء مغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا من السلطات المختصة فتح تحقيق في التسجيلات ، بغية اتخاذ اللازم في حق الاشخاص الذين ظهروا وهم يسيئون للمغاربة.

إلى ذلك، فقد أشاد العديد من المغاربة على موقع "فايسبوك" بقرار الشرطة، داعين إلى ضرورة فرض الكثير من الصرامة مع المعنيان ليكونا عبرة أمام كل من خولت له نفسه الإساءة لأطفال المغرب ونسائه، موجهين في الوقت نفسه دعوة إلى رئاسة النيابة العامة من أجل تحديد صك اتهام مناسب وفقا للقانون لمتابعة الممثلان أمام المحكمة ومؤاخذتهم بأقصى العقوبات الحبسية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح